بمداهمة لقوى مكافحة الجريمة.. مقتل تاجري مخدرات في ريف حلب الشرقي

محافظة حلب: داهمت القوى الأمنية، أماكن في ريف حلب الشرقي، بحثا عن تجار المخدرات في المنطقة.
وفي التفاصيل، داهمت مجموعة من قوى مكافحة الجريمة التابع لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” مزرعة يتواجد بها أشخاص ممن يتاجرون بالمخدرات وأنواعها، في محيط مدينة منبج، مقابل المشفى التخصصي شرقي حلب، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل اثنين من تجار المخدرات، وإصابة آخرين.
وبحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المواد المخدرة باتت تنتشر بكثرة في المنطقة، حيث تتعاطاها الرجال والأطفال وطلاب المدارس.
ووفقا لمصادر المرصد السوري فإن تلك المواد تأتي من مناطق الميليشيات الإيرانية، ويتم نقلها عبر المعابر النهرية على نهر الفرات ومن أماكن أخرى.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 28 أيلول، اشتباكات بين ميليشيا الدفاع الوطني من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، عند المناطق الفاصلة بينهما، أثناء محاولة  تهريب مواد مخدرة، حيث اندلعت اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة عند معبر البغيلية النهري، وأشار المرصد السوري بتاريخ 7 أيلول/سبتمبر الجاري، إلى إصابة شاب متهم بتهريب المخدرات بين مناطق سيطرة “قسد” ومناطق سيطرة قوات النظام، جراء إطلاق النار عليه من قبل عناصر دورية تابعة لـ “قسد”، أثناء مداهمتها لمعبر نهري واصل بين منطقة الجنينة ضمن مناطق نفوذ “قسد” والبغيلية بريف دير الزور الغربي، الخاضعة لمناطق سيطرة قوات النظام.