بمسيّرة أطلقتها قوات النظام.. استهداف منزل أحد العاملين مع المجموعات المحلية في ريف درعا الغربي

1٬289

محافظة درعا: دوى انفجار عنيف في ريف درعا الغربي، نتيجة استهداف منزلاً لأحد العاملين ضمن المجموعات المحلية بمسيرة أطلقتها قوات النظام، في مخيم اليادودة في الريف الغربي بدرعا، دون سقوط خسائر بشرية، بينما لا تزال المسيرة تحلق في أجواء المنطقة، وسط محاولات إسقاطها.

ووفقا للمعلومات، فإن المنزل المستهدف يعود لـشخص يعمل ضمن مجموعة “محمد جاد الله الزعبي” الذي قتل سابقاً، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 8 كانون الثاني الفائت، مقتل 6 مسلحين من مجموعة “الزعبي” جراء اشتباكات مسلحة، بين عناصر المجموعة من جهة واللواء الثامن واللجنة المركزية من جهة أخرى في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 53 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 65 شخصا، هم:

– 9 من المدنيين بينهم سيدتين و3 أطفال

– 26 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها

– 4 من المتهمين بترويج المخدرات

– 2 من اللواء الثامن الموالي لروسيا

– 12 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قيادي

– 10 من الفصائل المحلية المسلحة

– 1 عقيد منشق عن قوات النظام

– 1 مجهول الهوية