بمشاركة وإشراف قوات روسية.. الفرقة 25 تجري تدريبات عسكرية في ريف حلب

2٬045

أجرت الفرقة 25 المدعومة من روسيا، تدريبات عسكرية مكثفة وبمشاركة القوات الروسية، في منطقة المعسكر التدريبي بالقرب من منطقة الجبول بريف محافظة حلب الجنوبي الشرقي.

وخلال التدريبات أجرت وحدات عسكرية من الفرقة 25 إنزالا مظليا، وضرب أهداف وهمية.

كما شارك سلاح الجو الروسي في التدريبات عبر مناورات عدة في أجواء المنطقة.

ويأتي ذلك في إطار التعاون المشترك والتنسيق بين قوات النظام والقوات الروسية ضمن مناطق سيطرتها في سوريا.

وفي 3 كانون الأول، أجرت الفرقة 25 تدريبات عسكرية بإشراف القوات الروسية في منطقة حقل الرمي والتدريبات بالقرب من منطقة الجبول بريف محافظة حلب الجنوبي الشرقي، بمشاركة طائرات حربية روسية استهدفت أهداف وهمية.

وخلال التدريبات أجرت وحدة عسكرية من الفرقة 25 إنزالا مظليا. 

يشار إلى أن قوات الفرقة 25 وروسيا أجرت 5 تدريبات عسكرية بمناطق متفرقة بسورية منذ الخامس من تشرين الثاني الفائت، أي في أقل من شهر.

وفي 23 تشرين الثاني، شاركت الفرقة 25 مهام خاصة بتدريبات عسكرية مكثفة على الرمي بالمدفعية والصواريخ الموجهة على أهداف وهمية، تحت إشراف القوات الروسية، في معسكر تدريبي بالقرب من مدرسة المجنزرات بريف محافظة حماة الشرقي.
كما شارك سلاح الجو الروسي في التدريبات، والإنزال المظلي للجنود.

وفي 21 تشرين الثاني، دوت انفجارات بمنطقة الجبول بريف محافظة حلب الجنوبي الشرقي، تزامنا مع مناورات للطائرات الحربية الروسية، نتيجة تدريبات أجرتها الفرقة 25 الموالية لروسيا، بمشاركة القوات الروسية وسلاح الجو الروسي، في المنطقة المخصصة للتدريبات العسكرية بالجبول.

وتمثلت التدريبات بإطلاق قذائف مدفعية وصاروخية على أهداف وهمية، إضافة إلى التدريب على الإنزال المظلي.

وفي 9 تشرين الثاني، أجرت الفرقة 25 الموالية لروسيا، تدريبات عسكرية مشتركة بإسناد سلاح الجو الروسي، في منطقة بالقرب من جبل كفراع بريف حماة الشمالي الغربي، حيث شملت التدريبات عمليات إنزال المظلي، وضرب أهداف وهمية بالمدفعية والصواريخ، لرفع قدرات القوات على ألية الرمي والتسديد، بتزامن مع إجراء مناورات عسكرية في أجواء المنطقة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 5 تشرين الثاني، إجراء الفرقة 25 الموالية لروسيا، صباح اليوم، تدريبات عسكرية، بمشاركة وإشراف من القوات الروسية، بالقرب من مطار كويرس بريف حلب الشرقي، بالتوازي مع تحليق للطائرات الحربية الروسية في أجواء المنطقة.

وشملت التدريبات إنزال مظلي للجنود، والرمي على أهداف وهمية بالمدفعية والصواريخ الموجهة.