بهجوم لخلايا “التنظيم”.. استشهاد راعي أغنام ومصير مجهول يلاحق آخر في بادية الرقة

229

محافظة الرقة: شن عناصر من خلايا “التنظيم” مساء أمس، هجوماً بالأسلحة استهدف رعاة أغنام في بادية البوحمد في ريف الرقة الشرقي ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية، مما أسفر عن استشهاد مدني يعمل في رعي الأغنام بينما لا يزال مصير آخر مجهول حتى اللحظة، كما أسفر الهجوم عن نفوق نحو 300 رأس من الأغنام.

 

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 450 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

29 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم 3 بقصف جوي روسي، والبقية على يد قوات النظام والميليشيات ورعاة مواشي.

376 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 33 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 156 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و45 مدني بينهم طفل وسيدة بهجمات التنظيم في البادية.

 

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 52 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل  109 من العسكريين بينهم 12 من الميليشيات الموالية لإيران، و8 من التنظيم، و19 مدنيين بينهم 17 من العاملين في جمع الكمأة من ضمنهم سيدة.

– 73 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 186 من العسكريين بينهم 15من الميليشيات الموالية لإيران، و18 من التنظيم، واستشهاد 16 مدني بينهم 2 من العاملين بجمع الكمأة.

– 18 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 41 من العسكريين بينهم 2 من الميليشيات التابعة لإيران، و3 من التنظيم و3 مدنيين بينهم 2 من العاملين بجمع الكمأة.

– 11 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 35 من العسكريين بينهم 1 من الميليشيات التابعة لإيران، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 2 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 5 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران.