بهدف تحصيل فدية مالية.. فيلق مقرب من المخابرات التركية يعتقل شاب من ناحية ناحية جنديرس والشرطة العسكرية تعتقل سيدة من ناحية شران في عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام دورية تابعة لـ “فيلق الشام” المقرب من المخابرات التركية بمداهمة منزل شاب من أبناء قرية جلمة بناحية جنديرس بتاريخ 3 تشرين الأول الجاري، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” السابقة، مطالبين ذويهم بدفع فدية مالية كبيرة مقابل إطلاق سراحه، وبتاريخ 2 تشرين الأول الجاري، اعتقلت “الشرطة العسكرية” في مدينة اعزاز سيدة من قرية ديرصوان بناحية شران، بتهمة عمل ولدها ضمن صفوف “القوات الكردية”، حيث طالبوا ابنها بستليم نفسه لـ “الشرطة العسكرية” مقابل إطلاق سراحه السيدة، كما اعتقلت “الشرطة العسكرية” مواطن من أهالي قرية ديرصوان بناحية شران في الأسبوع الجاري، بتهمة عمل ولده ضمن صفوف القوات الكردية وتحويله الى سجن الراعي بريف حلب الشمالي، مطالبين تسليم ولده لنفسه إلى “الشرطة العسكرية” في إعزاز، أو دفع فدية مالية قدرها بأكثر من 5000 دولار أمريكي.

وفي الثالث من أكتوبر/الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن المخابرات التركية برفقة الشرطة العسكرية داهمت، ثلاث منازل في ناحية جنديرس بريف عفرين، اعتقلت خلال عملية الدهم ثلاثة مدنيين بينهم سيدة مسنًة، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” السابقة، حيث جرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة، إلى ذلك تواصل الفصائل الموالية لتركيا الاستيلاء على ممتلكات أهالي عفرين، وفي سياق ذلك، رصد نشطاء المرصد السوري استيلاء “لواء السمرقند” يوم أمس على نحو 3200 شجرة زيتون في قرية” كفرصفرة” بناحية جنديرس بحجة وجود أصحابها خارج عفرين وأن الأشجار موجودة على أرض للدولة ومنعت وكلاء الأراضي من جني محصول الزيتون، الجدير ذكره أن فصيل “السمرقند” ومنذ سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها على عفرين في آذار/مارس من العام 2018 استولوا عناصره على أكثر من 36 ألف شجرة مثمرة في قرية كفرصفرة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد