بهدف تمشيط البادية السورية.. النظام يستقدم تعزيزات عسكرية إلى المنطقة

محافظة حمص: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوصول تعزيزات عسكرية ضخمة لقوات النظام إلى مدينة تدمر بريف حمص الشرقي بهدف تمشيط البادية السورية وملاحقة الخلايا النائمة لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد اشار امس، إلى أن ميليشيات الحرس الثوري الإيراني و”حزب الله” اللبناني نقلت خلال اليومين الماضيين كمية من الأسلحة والصواريخ من ريف حمص الجنوبي الغربي، إلى أماكن محصنة بالقرب من مدينة تدمر، حيث تعمل الميليشيات على إعادة تموضعها، خوفاً من الاستهدافات الإسرائيلية.

وفي 3 أيلول الجاري، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، قيام مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني بنقل، كميات من الأسلحة والصواريخ، التي كانت موجودة ضمن محافظة حمص من مقراتها القريبة من منطقة الأوراس، إلى قرية خطاب بريف حماة، تحسبا لاستهدافها من قبل إسرائيل، حيث تم إفراغ تلك الأسلحة ضمن أماكن محصنة بالقرب من القرية.