المرصد السوري لحقوق الانسان

بهدف غرس الأفكار الإيرانية بين شرائح المجتمع.. المركز الثقافي الإيراني يقيم دورات لتعليم اللغة الفارسية ويرصد مكافئة مالية للأطفال الأوائل

يعمل الإيرانيون في سورية على إقامة النشاطات التي تستهدف الأطفال بهدف غرس الأفكار الإيرانية بين شرائح المجتمع، والظهور بصورة حسنة أمام أهالي المناطق التي يتواجدون فيها.

وفي سياق ذلك، افتتح “المركز الإيراني الثقافي” في مدينة الميادين، في 15 أيلول الجاري، دورات مجانية مسائية تهدف إلى تعليم الأطفال اللغة الفارسية، وتستهدف طلاب المرحلة الابتدائية، وأبلغ القائمون على العمل في “المركز الثقافي” جميع الطلاب والأهالي، بأن مكافئة مالية تقدر بمليون ليرة سورية مخصصة للأطفال الذين يتجاوزون اختبار اللغة الفارسية بمعدل ممتاز.

يذكر أن المركز الثقافي الإيراني أطلق هذا النشاط التعليمي تحت مسمى “براعم الفرات”، في إطار سعي القوات الإيرانية لترسيخ نفوذها داخل المناطق التي تخضع لسيطرتها على الأراضي السورية.

وكان المرصد السوري أشار في تموز الفائت، أن “المركز الثقافي الإيراني” في مدينة دير الزور نظم رحلة “ترفيهية” لنحو 30 طفل من أبناء المدينة إلى “حديقة الأصدقاء” التي أنشأها “المركز الإيراني” في حويجة صكر.

وكان المرصد السوري نشر في تموز حزيران الفائت، أن “ميليشيا فاطميون” الموالية لإيران عمدت إلى حل “اتحاد الفلاحين” التابع للنظام في مناطق تواجدها بريف الميادين، وبدأت تستثمر الأراضي الزراعية من خلال قيامها بإنشاء ورشات لحراثة الأراضي الزراعية بأسعار أقل من المتعارف عليها، وقدمت عروضاً للفلاحين في المنطقة لدعم محاصيلهم مقابل الاستثمار بحصاد الأراضي الزراعية وعدم بيعها لغيرهم، يأتي ذلك في ظل التمدد الإيراني في منطقة الميادين وريفها شرقي دير الزور.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول