بهدف قطع عمليات التهريب.. دورية من “قسد” تزيل أنبوب تهريب بين ضفتي نهر الفرات

محافظة دير الزور: قامت دورية من فرقة “الكومندوس” التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، بإزالة أنبوب معدّ للتهريب بين ضفتي نهر الفرات. الجدير بالذكر، أن الأنبوب يستخدم من قبل مهربي المحروقات في بلدة محيميدة غربي دير الزور، إلى مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة له على الضفة الأخرى لنهر الفرات.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا، في 5 أكتوبر، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة الثقيلة على ضفتي نهر الفرات غربي دير الزور، ليل أمس الثلاثاء، بين عناصر “قسد” في بلدة الصعوة من جهة، وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها في بلدة الشميطية من جهة أخرى، بسبب خلاف على تهريب المحروقات.
على صعيد متصل، داهمت دورية تابعة لـ”قسد” معبر الجنينة في ريف دير الزور، في حين جرى اشتباك مع نقاط “الدفاع الوطني” والفرقة الرابعة المتمركزة جانب فندق فرات الشام.
وفي 3 تشرين الأول، هدد مسلحون من مدينة الشحيل بإحراق أي سيارة أو صهريج يقترب نحو المعبار النهري على نهر الفرات الذي افتتحت “قسد” لنقل البضائع والسيارات الكبيرة من مناطق “قسد” نحو مناطق نفوذ النظام وبالعكس.