بوتين: روسيا لاتدافع عن الحكومة السورية

الرئيس الروسي الزائر فلاديمير بوتين هنا اليوم (الإثنين) ان روسيا لاتدافع عن الحكومة السورية.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان “اننا لا نحمي النظام، ولا نؤيده”، مضيفا “ان ما يقلقنا هو مستقبل سوريا. لا نريد تكرار الاخطاء التى وقعت مؤخرا.”

تختلف تركيا وروسيا بشكل واضح بشأن وجهات النظر حول سوريا. حيث تعد موسكو حليفا رئيسيا لسوريا، بينما تدعم أنقرة المعارضة التى تحاول ان تحل محل الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال بوتين “نتفق فى مواقفنا تجاه سوريا، ولكننا نختلف حول كيفية بناء مستقبل سوريا. اننا نتبادل وجهات النظر مع أصدقائنا الاتراك. لقد بلورنا مجموعة من الأفكار الجديدة خلال الاجتماع مع رئيس الوزراء التركي وسنعمل وفقا لها.”

وقد وصل بوتين الى تركيا اليوم وسط توترات بين موسكو وأنقرة حول الأزمة السورية.

وقال بوتين للصحفيين “ان سوريا ليست فى وضع يمكنها من استخدام اسلحة نووية”، مضيفا “لا أسلحة نووية فى سوريا. ولا هم قريبون من صنعها.”

وفيما يتعلق بالقذيفة السورية التى سقطت على تركيا فى وقت سابق، قال بوتين “ان تركيا وروسيا جارتان تتحملان مسئوليات كبيرة. سنواصل المشاورات مع اصدقائنا الاتراك والعمل وفقا للافكار الجديدة.”

وذكر بوتين ردا على سؤال حول نشر صواريخ باتريوت على طول الحدود التركية مع سوريا “تتفهم روسيا مخاوف تركيا، الا ان نشر صواريخ باتريوت ليس النموذج الذى نفضله”، مضيفا “نعتقد ان هذا ليس هو النموذج الصحيح ومن الممكن ان يتسبب فى تدهور الوضع.”

وقد تدهورت العلاقات بين البلدين عندما أجبرت تركيا طائرة متوجهة الى سوريا على الهبوط فى تركيا فى اكتوبر، قائلة انها تحمل معدات دفاع روسية الصنع. وقالت موسكو ان الطائرة كانت تحمل بشكل قانوني اجزاء رادار لسوريا.

وبالرغم من اختلاف تركيا وروسيا فى وجهات النظر حول سوريا، الا ان العلاقات الاقتصادية تواصل النمو بسرعة فائقة. وتهدف الدولتان الى زيادة حجم التجارة الى 100 مليار دولار امريكي فى السنوات القادمة.

تعد هذه أول زيارة لبوتين لتركيا منذ أكتوبر. وكان يعاني من مشاكل فى ظهره أو مرض آخر، وفقا لما قيل.

صحيفة الشعب اليومية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد