“بوتين” طلب مساعدة “بينيت” لتشجيع إدارة بايدن على تخفيف العقوبات عن النظام السوري

طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت تشجيع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على تخفيف بعض عقوباتها على سوريا من أجل السماح للشركات الروسية بالمشاركة في إعادة إعمار البلاد، وفقا لموقع “أكسيوس”.
وفرض “قانون قيصر” الأميركي الذي وقعه  الرئيس السابق دونالد ترامب في كانون الاول (ديسمبر) 2019، عقوبات على قطاعات من الاقتصاد السوري، بما في ذلك الطاقة والبنية التحتية.
وهذا القانون هو الرادع الرئيسي للشركات الأجنبية المهتمة بالمشاركة في جهود إعادة إعمار سوريا.
ونسب موقع “أكسيوس” إلى  مسؤولين إسرائيليين أن بوتين يريد من شركات روسية الحصول على معظم مشاريع إعادة الإعمار الكبيرة في سوريا، لتعزيز الإيرادات والنفوذ الروسي في الاقتصاد السوري.
وأخبر بوتين بينيت خلال اجتماعهما في سوتشي يوم الجمعة الماضي أن بعض الشركات الروسية تخشى القيام بأعمال في سوريا لأنها لا تريد أن تتضرّر من العقوبات الأميركية.
ولفت مسؤولون إسرائيليون الى إن الروس يجادلون بأن التردد الروسي  يفسح المجال للشركات الإيرانية التي تخضع بالفعل لعقوبات أميركية للحصول على تلك المشاريع الكبرى، وبالتالي زيادة النفوذ الإيراني في سوريا.
ورفض مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي التعليق.
واعتبر موقع “أكسيوس” أن الروس يأملون على ما يبدو في أن يؤدي اهتمام اسرائيل بإضعاف سيطرة إيران في سوريا، إلى تشجيع حكومة بينيت على دفع إدارة بايدن لتخفيف العقوبات.
وتحركت عدة دول عربية مؤخرًا لتطبيع العلاقات مع بشار الأسد في سوريا.
وفي الأسابيع الأخيرة، تحدث الأسد مع زعماء الأردن ومصر والإمارات العربية المتحدة.
ويشجع الروس هذا الاتجاه، بينما تقول الولايات المتحدة إنها تعارض مثل هذا التطبيع مع الأسد أو المضي قدمًا في إعادة إعمار البلاد.
ويريد الروس عقد اجتماع ثلاثي لمستشاري الأمن القومي لروسيا وإسرائيل والولايات المتحدة لمناقشة سبل المضي قدمًا في سوريا.
ويقول مسؤولون إسرائيليون إنهم يناقشون هذه الفكرة مع الجانبين لكن لم يتم تحديد موعد.

المصدر: النهار العربي

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد