بوتين يقول أن الأسد «ارتكب أخطاء عدة» ومن السابق لأوانه الحديث عن منحه اللجوء

38

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن من السابق لأوانه الحديث عما إذا كانت موسكو ستمنح حق اللجوء للرئيس السوري بشار الأسد الذي ارتكب «أخطاء عدة»، وفق ما قال لصحيفة «بيلد» الألمانية.

وقال بوتين في الشق الثاني من المقابلة مع الصحيفة الألمانية «أعتقد انه من السابق لأوانه بحث هذه المسألة». وتابع: «منحنا اللجوء لسنودن، وكان الأمر أصعب من فرضية منحه للأسد»، في إشارة الى ادوارد سنودن العميل الأميركي السابق في وكالة الأمن القومي الاميركي الذي منح حق اللجوء في روسيا عام 2013.

وأضاف بوتين، وفق الترجمة الروسية للمقابلة التي نشرها الكرملين، «أولاً يجب إعطاء الشعب السوري فرصة لتقرير مصيره بنفسه».

وتابع: «أنا أؤكد لكم أنه إذا حصل هذا الأمر بطريقة ديموقراطية، قد لا يضطر للذهاب الى أي مكان، سواء كان رئيساً أم لا».

وتسعى القوى الكبرى الى تنظيم مفاوضات بين النظام السوري والمعارضة في محاولة لإنهاء النزاع في سورية. وتنص خريطة الطريق التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي على إجراء محادثات بين مختلف أطراف النزاع في 25 كانون الثاني (يناير) وتشكيل حكومة انتقالية في غضون ستة أشهر وتنظيم انتخابات خلال 18 شهراً.

ودافع بوتين الذي بدأت بلاده حملة ضربات جوية في سورية في 30 أيلول (سبتمبر) دعماً للأسد، عن الرئيس السوري رغم انه أقر بارتكابه «أخطاء عدة» منذ اندلاع النزاع في بلاده في 2011. ورأى بوتين أن العنف لم يكن ليتصاعد بهذه السرعة «لو لم يكن يغذى من الخارج منذ البداية- بكميات كبرى من المال والأسلحة والمقاتلين». وأضاف الرئيس الروسي: «الأسد لا يسعى للقضاء على شعبه، إنه يقاتل الذين قدموا إليه حاملين الأسلحة». وتابع: «إذا كان المدنيون يعانون بسبب ذلك، فأعتقد ان المسؤولين في شكل أساسي هم الذين يقاتلونه بالسلاح وهؤلاء الذين يساعدون الجماعات المسلحة». وكرر بوتين القول إن الجيش الروسي يساعد أيضاً في اطار حملته الجوية، المعارضة المسلحة المناهضة للأسد. وأضاف: «نحن نتحدث عن مئات وآلاف المسلحين الذين يقاتلون تنظيم داعش». وخلص إلى القول «نحن ندعم جيش الأسد والمعارضة المسلحة على حد سواء. وبعضهم أعلن عن ذلك وبعضهم يفضل أن يلزم الصمت، لكن العمل مستمر».

ا ف ب