بوساطة روسية.. اتفاق بين قوات النظام والمقاتلين ” تسوية جديدة أو الخروج نحو الشمال السوري”

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الهدوء الحذر عاد إلى مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، وذلك عقب 24 ساعة دامية شهدتها المدينة، ووفقا لمصادر المرصد السوري فإن اتفاقا جرى بين قوات النظام والمقاتلين السابقين لدى الفصائل برعاية روسية، وينص الاتفاق على إجراء “تسوية” جديدة للراغبين في البقاء وخروج الرافضين للشمال السوري، يذكر أن 7 مقاتلين قضوا أمس جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام بمدينة الصنمين

ورصد المرصد السوري صباح اليوم، تجدد الاشتباكات في مدينة الصنمين شمال درعا، بين قوات النظام ومسلحين موالين لها من جانب، ومقاتلين سابقين لدى الفصائل من جانب آخر، تترافق مع قصف مدفعي للأول في محاولة منه لاقتحام المنطقة، على صعيد متصل شهد الريف الدرعاوي هجمات متعددة جديدة استهدفت مواقع وحواجز ونقاط تابعة لقوات النظام خلال الساعات القليلة الفائتة، حيث استهدف مجهولون بالرشاشات وقذائف الآر بي جي نقطة عسكرية في قرية السهوة، كما هاجم مسلحون مجهولون حاجز “الهجانة” في قرية حيط غرب درعا، بالإضافة لمهاجمة حاجز تابع للمخابرات الجوية بين بلدتي علما والصورة وحاجز آخر محيط الحراك، الأمر الذي أدى لسقوط خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد