بوساطة قيادة الميليشيات الإيرانية.. صلح عشائري بين قائد الدفاع الوطني وعشيرة الجغايفة في البوكمال

محافظة دير الزور: عقد صلح بين أبناء عشيرة الجغايفة وقائد ميليشيا الدفاع الوطني في البوكمال، اليوم، بوساطة قيادة الميليشيات الإيرانية. ونصبت خيمة صلح حضرها شخصيات أمنية وعشائرية في منطقة البوكمال، وذلك على خلفية استهداف قائد ميليشيا الدفاع الوطني بمدينة البوكمال بالرصاص وإصابته على يد مسلحين من أبناء عشيرة الجغايفة.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 11 نيسان، بأن مسلحين من عشيرة  “الجغايفة” أطلقوا النار على قائد قوات “الدفاع الوطني” بمدينة البوكمال، بالقرب من دوار المصرية بمدينة البوكمال الخاضعة لسيطرة ميليشيات إيران وقوات النظام، مما أدى إصابته بجروح خطرة، دون معرفة سبب الاستهداف.
وفي الخامس من أبريل/نيسان، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن  مسلحين مجهولين، عمدوا  إلى استهداف عنصرين بقوات النظام في مدينة القورية بريف دير الزور الشرقي، مما أدى إلى مقتل أحدهما وإصابة الآخر بجروح خطيرة.
يأتي ذلك في ظل الفوضى والانفلات الأمني المستشري ضمن الأراضي السورية باختلاف القوى والجهات المسيطرة عليها.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد