بوغدانوف: لقاءات ممثلي المعارضة والسلطة السورية في موسكو غير رسمية و”لا نبني الكثير” عليها

قال نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف, يوم الخميس, أن لقاءات ممثلي المعارضة والسلطة السورية في موسكو “غير رسمية”, لافتاً إلى أن بلاده “لا تبني الكثير عليها”.

 

ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن بوغدانوف أن “لقاءات ممثلي المعارضة فيما بينهم ولقاءاتهم المحتملة لاحقا مع ممثلي الحكومة السورية ستحمل طابعا غير رسمي وستجري دون شروط مسبقة”، مشيرا إلى أن “موسكو لا تبني توقعات كبيرة على هذه اللقاءات”.

وكان بوغدانوف بحث, يوم الأربعاء, مع السفير السوري بموسكو رياض حداد, آفاق التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا, والمقترحات الروسية بخصوص جمع الحكومة السورية والمعارضة في مفاوضات من دون شروط مسبقة.

واستدرك بوغدانوف ولكن “موسكو تأمل في أن تمضي الأطراف السورية بعد إجراء هذه الاتصالات المفيدة قدما في تحقيق التفاهم فيما يتعلق بتنفيذ بيان جنيف الصادر في 30 حزيران”.

وأضاف إن “الجانب الروسي يريد دعوة ممثلين عن الحكومة السورية بعد انتهاء مباحثات ممثلي المعارضة لكي يطرح الجانبان تقييماتهما للوضع وتصوراتهما للمستقبل”, متابعاً “نقترح أن يلتقي في موسكو 20 أو 25 ممثلو مختلف أوساط المعارضة السورية – الداخلية والخارجية على حد السواء”.

وسبق أن أعلن مصدر في وزارة الخارجية الروسية, يوم الأربعاء, أن  لقاء بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة، سيعقد في موسكو نهاية الشهر المقبل, في حين  نفى رئيس “الائتلاف الوطني” المعارض هادي البحرة تلقيه دعوة شخصية لحضور لقاء موسكو، موضحا أن الدعوة الوحيدة التي وجهت هي للائتلاف أثناء لقائه بالمبعوث الروسي لشؤون الشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف أثناء زيارته للائتلاف في اسطنبول.

وتسعى موسكو إلى إجراء المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة، ودون شروط مسبقة، معربة عن أملها في عقد مفاوضات بين الأطراف السورية بموسكو بأقرب وقت ممكن, في وقت قال الرئيس الاسد مؤخرا إن سوريا تتعاطى بإيجابية مع الجهود التي تبذلها روسيا بهدف إيجاد حل للأزمة السورية وهي على ثقة بأن أي تحرك دبلوماسي روسي.

وقادت موسكو وواشنطن جهودا دولية لحل الأزمة السورية، حيث أسفر التنسيق بينها عن عقد مؤتمر “جنيف2” الذي جمع الحكومة وأطياف من المعارضة بداية العام الجاري، إلا أن تلك المفاوضات أخفقت في تحقيق نتائج إيجابية.

 

سيريا نيوز