بولتون يصل أنقرة وسط توتر أميركي ـ تركي

36
يجري وفد أميركي برئاسة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، وعضوية المبعوث الخاص إلى سوريا والتحالف الدولي للحرب على «داعش» جيمس جيفري، ورئيس الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد، مباحثات في أنقرة اليوم، لبحث مسألة التنسيق بشأن الانسحاب من الأراضي السورية.
وتركز المباحثات بين الوفد الأميركي والمسؤولين الأتراك، وفي مقدمتهم الرئيس رجب طيب إردوغان، على 3 ملفات رئيسية؛ هي تنسيق الانسحاب، والدور التركي فيما بعد اكتماله لمنع عودة ظهور تنظيم داعش الإرهابي، والموقف الأميركي من وحدات حماية الشعب الكردية، المكون الرئيسي في تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، الحليف لواشنطن في الحرب على «داعش» وإخراجه من منبج، بموجب اتفاق خريطة الطريق بين أنقرة والولايات المتحدة، واستعادة الأسلحة المقدمة إليها، ودعم العملية العسكرية التركية المحتملة في شرق الفرات، إضافة إلى مكافحة الأنشطة الإيرانية في المنطقة التي يصفها بولتون بـ«الخبيثة».
وتأتي زيارة الوفد الأميركي، الذي سيتطرق إلى موضوعات أخرى خاصة بالعلاقات التركية الأميركية، في أجواء متوترة، على خلفية تصريحات أميركية بشأن ضرورة تقديم أنقرة ضمانات لحماية «الحلفاء الأكراد» في سوريا، الذين تسعى أنقرة للقضاء على وجودهم في شمال وشمال شرقي سوريا، وضرورة التنسيق مع واشنطن بشأن أي عملية عسكرية في شمال سوريا وفي شرق الفرات.
وأبدت أنقرة غضبها من تصريحات بولتون، التي أدلى بها الأحد في إسرائيل، ورهن فيها الانسحاب الأميركي من سوريا بالتوصل إلى اتفاق مع تركيا، لحماية الأكراد وعدم قيامها بأي عملية عسكرية في شمال سوريا، دون تنسيق مع الولايات المتحدة.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، في بيان صدر عقب تصريحات بولتون، إن الاتهامات الأميركية بشأن استهداف أنقرة للأكراد في سوريا، وضرورة ضمان حمايتهم قبل الانسحاب الأميركي «أمر لا يتقبله العقل».
والأسبوع الماضي، تحدث بولتون عن «حماية الحلفاء الأكراد» في سوريا. وعبّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن الموقف ذاته، لافتاً إلى مخاوف أميركية من تعرض الأكراد في سوريا للقتل على يد الأتراك، ما تسبب في غضب أنقرة التي أعلنت على لسان المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أكصوي، عن رفضها لوصف وحدات حماية الشعب الكردية بالحليف، ووصف تصريحات بومبيو بـ«المزعجة والمرفوضة من حيث الأسلوب والمحتوى».
من جانبه، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن نضال الجيش التركي منذ قرون في هذه المنطقة موجه ضد «الإرهابيين». وقال أكار، في تصريح أمس، إن «نضالنا ليس موجهاً ضد الإخوة الأكراد الذين نتقاسم معهم الأرض والزاد». وأشار إلى أن كفاح الجيش التركي موجه ضد تنظيمي «داعش» و«الوحدات الكردية» (الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني المحظور)، اللذين قال إنهما «منظمتان إرهابيتان» تشكلان تهديداً لإخوتنا الأكراد والعرب والتركمان، وكل الأقليات الدينية والعرقية.
وتعرض بولتون لهجوم إعلامي من الصحف القريبة من الحكومة التركية، بسبب تصريحاته بشأن الأكراد، بالإضافة إلى التشكيك في نوايا أميركا بشأن الانسحاب من سوريا.
وهاجم الكاتب في صحيفة «صباح»، محمد بارلاص، تصريحات المسؤولين الأميركيين، قائلا: «نحن الأتراك نقيم في هذه المنطقة منذ قديم الزمان. نعيش مع الأكراد والعرب واليهود وشعوب من قوميات وأديان لا تحصى».
وانتقد تصريح بومبيو، قائلاً إنه عبر عن مخاوف من قيام تركيا بذبح الأكراد، متسائلاً: «قبل أن تعرب واشنطن عن قلقها على أمن أعضاء التنظيمات الإرهابية في سوريا، أليس من الأصح أن تُحاسب نفسها على إلقائها قنبلتين نوويتين على اليابان؟ أو عن تقسيم العراق ومقتل الملايين فيه؟». وأضاف: «لا أدري إن كانت الولايات المتحدة سوف تحصل على الأوسكار لدورها في حماية الأكراد؛ لكني أعتقد أن ترمب سيطرد الحمقى من أمثال بولتون وبومبيو من مناصبهم».
من ناحية أخرى، تمكنت قوات الأمن التركية، أمس الاثنين، من ضبط 191 كيلوغراماً من المتفجرات بالقرب من الحدود السورية.
وأضاف بيان لولاية ماردين أن المتفجرات جرى ضبطها في منطقة «شنيورت» التابعة لولاية ماردين، المتاخمة للحدود مع سوريا، وجرى إعدادها للاستخدام في هجمات إرهابية.
وأكد البيان أن ضبط المتفجرات جاء نتيجة تتبع مديرية الأمن لأنشطة «العمال الكردستاني» والوحدات الكردية، وتعاون السكان المحليين في الكشف عن الأمر.

المصدر: الشرق الأوسط