بولس صياح: لا يوجد معلومات واضحة عن المطرانين المختطفين في سوريا

لفت النائب البطريركي العام الاب بولس صياح في حديث اذاعي الى انه “لا يوجد معلومات واضحة عن المطرانين المختطفين في سوريا بولس يازجي ويوحنا ابراهيم منذ ان تم خطفهم الى اليوم، وحتى قطر لا تملك صورة  واضحة عن الجهة الخاطفة وماذا تريد لكي تطلق سراحهم، وانا اتأسف لهذا الواقع، ولا يعقل ان هناك مطرانين خطفوا وكل هذه الدول التي تدعم المسلحين لا تستطيع ان تعرف مصيرهما، وهذه الجهة الخاطفة هناك دولة تدعمها ومن واجبها العمل على كشف مصير المطرانين”.
وذكر ان “مؤتمر مسيحيي الشرق لم يتخذ مقررات واضحة، ولم يضع مخطط تنفيذي على الارض، وقد كان هدفه التوعية، وهو مؤتمر استطلاعي اكثر منه تقريري، والتوعية مهمة بالواقع، ومن هنا ينطلق الانسان في التأثير على الارض”.

واوضح صياح ان “هناك محاولات اظهار واقع الحضور المسيحي، وهناك قلق عند الناس كيف يمكن تطوير هذا الواقع ليكون فاعلا اكثر، والمسيحيين في الشرق منذ اكثر من 2000 سنة، والتعاون الاسلامي المسيحي خلق حالة جديدة في العالم تتمثل في حضارة مميزة، خاصة في لبنان، والحضارة التي نتجت عن التعاون الاسلامي المسيحي ليست موجودة في الكثير من الدولة المتنوعة، وان كان الحضور المسيحي حضورا قويا يساعد الاسلام المعتدل، لان المسيحي المعتدل والاسلامي المعتدل من سيشكل المجتمع المتميز في لبنان والشرق الاوسطن ومستقبل المنطقة لن يكون زاهرا بحال وضع في ايدي المتطرفين، وذلك سيؤدي الى صراع الحضارات”. واشار صياح الى ان “نقص عدد المسيحيين في المنطقة لا يعني تحديد او تقلص دورهم”.

دولية