بيان أستانة 18:الالتزام بالحفاظ على سيادة سوريا وسلامة ووحدة أراضيها

أعلنت روسيا وإيران وتركيا في بيان ختام محادثاتِ أستانا 18 بشأن سوريا، اليوم الخميس، ضرورةَ تنفيذِ الاتفاقات الخاصةِ بشمال سوريا.
جاء في البيان الختامي، أنّ الدولَ الضامنةَ جددت التزامَها الراسخَ بسيادةِ سوريا وسلامةِ ووحدةِ أراضيها، مؤكدةً تصميمَها على مواصلةِ العملِ لمكافحةِ الإرهاب بجميع أشكالِه ومظاهرِه.
وأكد البيانُ الوقوفَ ضد الأجندات الانفصالية الهادفةِ إلى تقويضِ سيادةِ سوريا وسلامتِها الإقليمية.
كما أدان البيان الهجمات الإرهابية التي تستهدف منشآتٍ مدنيةً في سوريا.
وشدد البيان الختامي على ضرورةِ مواصلةِ التعاون المستمرِ من أجل القضاءِ على تنظيم “الدولة الإسلامية” والنصرة الإرهابيَّيْن والجماعاتِ المرتبطةِ بهما، لافتاً إلى الدور الريادي لمسارِ أستانة في تسويةِ الأزمة السورية.
إضافة إلى ذلك، استعرض الأطرافُ الوضعَ في منطقةِ خفضِ التصعيد في إدلب، وشددوا على ضرورة الحفاظ ِعلى الهدوءِ على الأرض.
وأدان البيانُ استمرار الاعتداءات العسكريةِ الإسرائيليةِ على سورية، مؤكداً أنّها تنتهك القانونَ الدوليَّ والقانونَ الإنسانيَّ الدولي وسيادةَ سوريا والدوِل المجاورة، وتُعرِّضُ الاستقرارَ والأمنَ في المنطقة للخطر، وطالب بوقفه.
وفي سياق متصل، قال رئيسُ وفدِ الحكومة السورية إلى اجتماع أستانة، إنّ  الوجودَ الأمريكي غيرَ الشرعي على الأراضي السورية يهدف إلى إعاقةِ توطيدِ الاستقرارِ خدمةً لمصالح الكيان الصهيوني.
من جهته، قال وزير خارجية سوريا إنّ الغربَ المتوحش لم يقلْ كلمةً لإدانة عدوانٍ إسرائيلي أخرج منشأةً مدنيةً هي مطارُ دمشق من الخدمة. 
وأضاف أن ما يسمى المنطقةَ الآمنةَ التي يريدها إردوغان هي لتوطين الإرهابيين الذين درّبهم، ونرجو من جميع الدولِ ألاّ تدعمَ أطماعه.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد