بيان للرأي العام

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الأربعاء، عن حزمة جديدة من العقوبات استهدفت كيانات تابعة للأجهزة الأمنية السورية، وفصيل أحرار الشرقية وقادته التابعين لمرتزقة الجيش الوطني السوري.

إن قرار إدراج فصيل أحرار الشرقية، وقائده أحمد إحسان فياض الهايس، المعروف ب”أبو حاتم شقرا”،وشقيقه رائد جاسم الهايس المعروف ب”أبو جعفر شقرا”، ضمن قوائم المطلوبين كإرهابيين قاموا بارتكاب انتهاكات خطير وتجنيد الأطفال ودمج أعضاء داعش السابقين بين صفوف فصيلهم، يبعث على الأمل بأن المجرمين والإرهابيين سيحاسبون على أفعالهم.

هذا الفصيل الذي تبناه الائتلاف السوري المعارض وأفسح له المجال ليحضر جلسات الاجتماع مع قادته؛ ارتكب أعمال إجرامية منها إقدامه على قتل الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف ومرافقيها. كما تشهد مدن “عفرين وسريه كانيه/راس العين وتل ابيض” على جرائمهم بحق السكان الأصليين والتعدي على ممتلكاتهم وتهجيرهم.

إننا في لجنة مهجري سريه كانيه/ رأس العين، نرحب بهذه الخطوة، وننتظر إدراج كافة الفصائل التي رهنت سلاحها للمحتل التركي وساعدته على احتلال مدن (عفرين، سريه كانيه/رأس العين، تل ابيض) وقامت بانتهاك حرمات المواطنين الأمنين. كما ندعو إلى تقديمهم للعدالة ومحاسبتهم على أفعالهم الإجرامية هم وحليفهم التركي، وإخراج تلك الفصائل المجرمة من مناطقنا وعودة الأهالي بضمانات دولية.

لجنة مهجري سريه كانيه/رأس العين

٢٩/٧/٢٠٢١

 

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد