بيان للمرصد السوري يطالب خلاله الجهات الدولية ببناء مراكز إعادة تأهيل لـِ “أشبال الخلافة” من الجنسية السورية وإعادة الأجانب إلى بلادهم

مع تأكيد وجود عدد كبير من الأطفال من ما يعرف بـ “أشبال الخلافة” التابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية”، ضمن سجن “الصناعة/غويران” في مدينة الحسكة، ولا يعرف مصيرهم حتى هذه اللحظة في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة منذ نحو 90 ساعة متواصلة، فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان، يؤكد أن وجود الأطفال في مثل هذه السجون إلى جانب عناصر التنظيم وغيرهم، سيؤدي إلى جيل جديد يحمل فكر هذا التنظيم، وسيخطو خطاهم من قتل وتدمير وترهيب للمدنيين السوريين.
وعليه فإن المرصد السوري يطالب الجهات الدولية المعنية، بضرورة بناء مراكز إعادة تأهيل لهؤلاء الأطفال من حملة الجنسية السورية، والإشراف على إعادة تأهيلهم من قبل أشخاص يملكون خبرة واسعة بهذا الشأن وتقديم كل الدعم والتسهيلات لهم، لأن الإدارة الذاتية غير قادرة على تحمل عبء الآلاف من عناصر التنظيم وأطفالهم وعوائلهم، كما يطالب المرصد السوري بضرورة ترحيل الأطفال الأجانب إلى بلادهم كي تتحمل مسؤوليتهم هي ويتم إعادة تأهيلهم هناك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد