بيع وتأجير ممتلكات المدنيين وفرض إتاوات.. انتهاكات مستمرة من قبل الفصائل الموالية لتركيا في عفرين

محافظة حلب: تواصل الفصائل الموالية لتركيا انتهاكاتها بحق أهالي عفرين والإتجار بممتلكات المدنيين بشكل غير قانوني وقطع أشجار زيتون المعمرة بشكل ممنهج بغية المنفعة المادية، وفي هذا السياق، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ببيع عناصر من الشرطة العسكرية منزلين في حي الأشرفية بمدينة عفرين بمبلغ 2000 دولار لكل منزل بالإضافة إلى تأجير محلات تجارية بمبلغ 400 ليرة تركية، وتعود ملكية الأخير إلى مواطن من أهالي قرية أرندة.
وفي خضم الحديث عن الانتهاكات بحق اهالي عفرين، فرض قيادي في فصيل الجبهة الشامية ويدعى إتاواة وقدرها 1000 دولار أمريكي على كل متعهدي الأبنية في منطقة سيطرته في حي الأشرفية بمدينة عفرين.
على صعيد متصل، أقدم عناصر من فصيل فرقة الحمزة على قطع نحو 35 شجرة زيتون بعضها بشكل كلي وبعضها الآخر بشكل جزئي، وتعود ملكية الأشجار تلك إلى مواطن من قرية كفر شيل التابعة لمركز مدينة عفرين.
وكان المرصد السوري أشار في نهاية الشهر الفائت، إلى أن عناصر من فصيل الجبهة الشامية، عمدوا إلى قطع أكثر من 90 شجرة زيتون بالقرب من قرية استير بريف عفرين، بغية بيعها كحطب للتدفئة، كما أقدم عناصر من فصيل العمشات على اقتلاع أكثر من 50 شجرة زيتون من جذورها في ناحية شيخ الحديد، بغية بيعها كحطب وإنشاء منازل على الأراضي الزراعية المستولى عليها.
وفي مدينة عفرين تواصل الفصائل الموالية لتركيا، الإتجار بممتلكات المدنيين عبر عمليات بيع غير قانونية والاستيلاء على منازل المدنيين، حيث أفاد نشطاء المرصد السوري، باستيلاء عناصر فصيل أحرار الشرقية على منزل مواطن في حي عفرين الجديدة وتحويله إلى مقر عسكري، كما أقدم عناصر من فصيل الجبهة الشامية على بيع منزلين في حي الأشرفية بمدينة بمبلغ تتراوح مابين 1000 و 1500 دولار أمريكي للمنزل الواحد

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد