بينها مدرعات وشاحنات مغلقة.. أكثر من 40 آلية تركية تغادر الأرضي السورية إلى تركيا

 

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، خروج رتل تركي من منطقة “خفض التصعيد” نحو الأراضي التركية، ويتألف الرتل مما يزيد عن 40 آلية وشاحنة مغلقة والعديد من المدرعات، دون معرفة الأسباب.
وتعمل القوات التركية منذ أشهر على ضبط وإصلاح طريق حلب-اللاذقية، تمهيداً لنشر محارس على طول الطريق، لتسيير الدوريات الروسية-التركية المشتركة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، صباح اليوم، جولة استطلاعية للقوات التركية في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وتركزت عملية الاستطلاع في بلدة قسطون حيث من المرتقب أن يتم إنشاء نقطة عسكرية تركية هناك، على صعيد متصل قامت القوات التركية بنشر عدة “محارس” مسبقة الصنع على الطريق الدولي “m4”.
وكان المرصد السوري قد سلط الضوء في 18 الشهر الفائت، على الانسحابات التركية من نقاط المراقبة التابعة لها والتي باتت مؤخراً ضمن مناطق نفوذ النظام السوري، ففي ما يخص النقاط التركية الرئيسية والبالغ عددها 12، انسحبت القوات التركية بشكل كامل من 5 منها وهي مورك وشير مغار بريف حماة، وعندان والراشدين بريف حلب، والصرمان بريف إدلب، كما تواصل انسحابها من 3 نقاط رئيسية وهي العيس والشيخ عقيل بريف حلب، والطوقان بريف إدلب، حيث تتواصل عمليات التفكيك وحزم الأمتعة ومن المرتقب أن يتم إفراغها بشكل كامل خلال الساعات والأيام القليلة القادمة.
في حين يتبقى 4 نقاط تركية رئيسية وهي في الأصل لم تحاصر من قبل قوات النظام، وتتمثل بـ نقطة اشتبرق غربي جسر الشغور والزيتونة بجبل التركمان وصلوة بريف إدلب الشمالي وقلعة سمعان بريف حلب الغربي.
أما بما يتعلق بالنقاط التركية المستحدثة، فرصد المرصد السوري انسحاب القوات التركية من 4 نقاط بشكل كامل، وهي معرحطاط والصناعة شرق سراقب ضمن الريف الإدلبي، ومعمل الكوراني بالزربة وقبتان الجبل بريف حلب، كما تواصل تفكيك معداتها تمهيد للانسحاب من نقطة الدوير شمال سراقب.
فيما لاتزال عدة نقاط تركية مستحدثة محاصرة ضمن مناطق النظام السوري ومنها مركز الحبوب جنوب سراقب ومعمل السيرومات شمال سراقب وترنبة غرب سراقب، ونقطة بريف حلب بالقرب من كفرحلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد