بينهم أكثر من 60 طفل وامرأة.. نحو 175 مدنياً قضـ ـوا بجـ ـرائـ ـم قـ ـتـ ـل متعمدة ضمن مناطق نفوذ النظام خلال العام 2022

شهد العام 2022 تصاعداً لافتاً في معدل الجرائم ضمن مناطق سيطرة قوات النظام في مختلف المحافظات، في ظل تقاعس الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في وضع حد للفوضى والفلتان الأمني المستشري في عموم مناطقها.
المرصد السوري وانطلاقاً من دوره كمؤسسة حقوقية تابع رصد جرائم القتل هذه، والخسائر البشرية الناجمة عنها، حيث وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، وقوع 159 جريمة قتل بشكل متعمد خلال العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 174 شخص، هم 32 طفلا، و30 مواطنة، 112 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 34 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و27 رجل)
– 33 في ريف دمشق (6 أطفال و8 سيدات 19 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
– 26 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و20 رجال)
– 18 في حماة (رضيع وطفلين و4 مواطنات و11 رجال)
– 13 في درعا (6 أطفال و6 رجال وسيدة)
– 11 في دير الزور (7 رجال وطفل و3 نساء)
– 8 في حلب (طفل رضيع و7 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 8 في العاصمة دمشق (مواطنة و6 رجال وطفل)
– 8 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان و4 أطفال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة
وجاء التوزع الشهري للجرائم على النحو التالي:
– الشهر الأول، 19 جريمة راح ضحيتها 19 شخص بينهم 4 نساء و6 أطفال
– الشهر الثاني، 8 جرائم راح ضحيتها 8 أشخاص بينهم سيدة و2 أطفال
– الشهر الثالث، 13 جريمة راح ضحيتها 13 شخص بينهم سيدة و5 أطفال
– الشهر الرابع، 15 جريمة راح ضحيتها 16 شخص بينهم سيدتين اثنتين وطفل
– الشهر الخامس، 13 جريمة راح ضحيتها 13 شخص بينهم سيدة وطفل
– الشهر السادس، 8 جرائم راح ضحيتها 8 أشخاص بينهم 2 نساء
– الشهر السابع، 9 جرائم راح ضحيتها 9 أشخاص بينهم 3 نساء و 1 أطفال
– الشهر الثامن، 10 جرائم راح ضحيتها 13 شخص، بينهم امرأة و2 أطفال
– الشهر التاسع، 19 جريمة راح ضحيتها 22 شخص، بينهم 6 نساء و3 أطفال
– الشهر العاشر، 14 جريمة راح ضحيتها 17 شخص، بينهم 3 نساء و2 أطفال
– الشهر الحادي عشر، 15 جريمة راح ضحيتها 18 شخص، بينهم 2 نساء و5 أطفال
– الشهر الثاني عشر، 16 جريمة راح ضحيتها 18 شخص، بينهم 4 أطفال و4 نساء.

ومما سبق نستنتج أن شهر أيلول كان الأكثر دموياً من حيث جرائم القتل بمناطق النظام خلال العام 2022 حيث قتل خلاله 22 مدني، وتلاه شهر كانون الثاني الذي شهد مقتل 19 شخص مدني، ثم شهري تشرين الثاني وكانون الأول الذي قتل خلال كل منهما 18 مدني، ومن ثم تشرين الأول الذي قتل خلاله 17 شخص، بينما كان شهر شباط الأقل دموية خلال العام 2022 برفقة شهر حزيران حيث قتل في كل شهر منهما 8 مدنيين بجرائم قتل.

يأتي ذلك في ظل الفلتان الأمني الكبير المستشري ضمن مناطق نفوذ النظام، وانتشار السلاح وسط غياب الرقابة الأمنية وكثرة العصابات المسلحة والميليشيات التابعة الموالية للنظام ولإيران وروسيا أيضاً.