بينهم ضابطان.. ارتفاع حصيلة القتلى إلى ثلاثة جراء استهداف دورية لقوات “حفظ النظام” شرقي محافظة درعا

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع حصيلة الضحايا إلى ثلاثة وهم “ضابطان ومجند يعمل سائق” في قوات حفظ النظام ضمن وزارة الداخلية التابعة للنظام، بعد استهداف سيارتهم بعبوة ناسفة تبعها هجوم مسلح نفذه مجهولون في منطقة غرز بريف درعا الشرقي

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل قليل إلى انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية تابعة لشرطة حفظ النظام في منطقة غرز شرقي درعا، مما أدى لمقتل ضابطين وفق المعلومات الأولية وسقوط جرحى آخرين، بالتزامن مع استنفار أمني لقوات النظام تشهده المنطقة، وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 307 استهداف جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 265 شخص، هم: 129 من المدنيين بينهم 3 سيدات و5 أطفال، و113 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و12 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.