بينهم قائد ميـ ـلـ ـيـ ـشـ ـيا “الدفاع الوطني” في دير الزور ورئيس نادي الفتوة الرياضي.. النظام يحجز أموال 35 مسؤولاً بتهمة التهريب بقيمة 16 مليار ليرة سورية

82

أصدرت دائرة الجمارك التابعة لوزارة المالية في حكومة النظام قراراً يقضي بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لـ 35 مسؤولاً وقيادياً من بينهم قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” في دير الزور المدعو “فراس الجهام” الملقب بـ “فراس العراقية”، و”مدلول العزيز” عضو مجلس الشعب ورئيس نادي الفتوة لكرة القدم، والمهندس “باسل السلوم” من سكان حي الجورة في مدينة دير الزور، كما شمل القرار أيضاً القيادي في “الفرقة الرابعة” حسن الغضبان”.

وشمل قرار الحجز المدعو “جمعة المختار” قائد ميليشيا المختار التابعة للفرقة الرابعة، والمدعو “فرحان المرسومين” المقرب من ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني”، وعدد من وجهاء وشيوخ العشائر والمسؤولين.

وجاء القرار بحسب دائرة الجمارك لضمان حقوق خزينة الدولة من الضرائب والغرامات المتوجبة، ومخالفة الاستيراد عبر تهريب بضائع بطرق غير شرعية بقيمة 16 مليار ليرة سورية.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن “فراس العراقية”، حذر مسؤولي الجمارك من الاقتراب من أمواله العامة والخاصة مهدداً بالمحاسبة، وسط مخاوف من تأزم القضية في مدينة دير الزور لما يملكه من قوة عسكرية تقدر بنحو 4000 عنصر مسلحين.
ويشار بأن قرار حجز الأموال جاء بعد فوز نادي الفتوة الرياضي الذي يترأسه المدعو “مدلول العزيز” بالدوري السوري لكرة القدم، وما تبعه من احتفالات تحت إشراف قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” المدعو “فراس العراقية”، والذي يعد من أبرز الداعمين للفريق.