بينهم نساء وأطفال.. “شبيحة شجاع العلي” “السيئة الصيت” يخـ ـتطـ ـفون 46 شخص على طريق حمص – لبنان ويطالبون ذويهم بمبلغ 10 آلاف دولار أمريكي عن كل عائلة

أقدمت مجموعة “شبيحة شجاع العلي” “السيئة الصيت” على اختطاف 46 شخص على طريق حمص – لبنان قبل 4 أيام على الحدود السورية اللبنانية، وبدأوا الاتصال بذويهم لطلب فدية 10 آلاف دولار أميركي عن كل عائلة.
وهم 20 شاب كانوا متوجهين من دمشق إلى لبنان و9 نساء و17 طفل بينهم كبارالسن.
وبحسب نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن جميع المحتجزين الآن في قرية الحديدة على الحدود السورية اللبنانية، وبعد محاولات و”جاهات” تم الإفراج عن رجل كبير بالسن وزوجته عقب دفعهما مبلغ 3500 دولار أمريكي.
الجدير ذكره، أن “شجاع العلي” تابع لشعبة المخابرات العسكرية في قوات النظام وقراهم معروفة بأنها بيئة لتجارة المخدرات والأعضاء البشرية والخطف.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 14 كانون الأول الجاري، اندلاع شتباكات ليل أمس، بين مجموعتين من تجار “المخدرات” في مدينة تلبيسة و عدد من أبناء قريتي المختارية والأشرفية، أدت لوقوع عدة إصابات بين الطرفين، بسبب خلاف بين عائلتي طالب و الأسود من مدينة تلبيسة مع تجار “مخدرات” من أبناء قريتي الأشرفية والمختارية (الشيعة) والذين يعملون لصالح المدعو جعفر جعفر أحد أبرز المتعاملين مع ميليشيا “حزب الله” اللبناني شمالي حمص.
وبدأت الاشتباكات عقب محاولة أبناء قريتي المختارية والأشرفية اختطاف أحد أبناء عائلة (طالب) من داخل الحي الشمالي لمدينة تلبيسة بعد استقدام عدد من عناصر أمن الدولة معهم ليقوم على إثرها أبناء مدينة تلبيسة بتحطيم سياراتهم قبل أن يتطور المشهد لإطلاق نار بين الطرفين.