بين “الماس الكهربائي” و”الاتهامات لشخصيات حزبية بقتلها”.. وفاة طالبة ضمن “سكن جامعي” تابع لجامعة البعث في حمص

توفيت طالبة جامعية خلال الساعات الفائتة، داخل مقر إقامتها ضمن “الوحدة 11” في سكن الباسل الجامعي التابع لجامعة البعث في حمص. وتنحدر الطالبة (و . ج) من قرية بلعدر التابعة لناحية الحمام بريف محافظة طرطوس.
وتداولت حسابات موالية على وسائل تواصل الاجتماعي بأن سبب الوفاة ناجم عن تماس كهربائي داخل الغرفة التي تقيم ضمنها الطالبة، الأمر الذي استبعده شريحة واسعة من الطلاب والطالبات المقيمين داخل السكن الجامعي موجهين أصابع الاتهام إلى عدد من الشخصيات الحزبية.
واتجهت أصابع الاتهام لتطال المدعو (ع . ح) رئيس اتحاد الطلبة، و(ف، ش) أمين فرع حزب البعث في الجامعة بالإضافة لنجل اللواء (ح ج) المدعو (ع ج) “عضو اتحاد الطلبة” الذين سبق وأن شاركوا بمحاولة قتل الطالبة ريتا “طالبة فيزياء سنة أولى” في شهر أيار/مايو من العام الجاري بعد تهديدها بكشف شبكة من الدعارة داخل الجامعة.
وشهدت جامعة البعث في حمص موجة من الفساد الأخلاقي خلال العام الجاري تمثل بممارسة أفعال منافية للحشمة داخل إحدى المكاتب الرسمية بين رئيس شؤون الطلبة العرب مع طالبة جامعية، فضلاً عن إحالة 14 عضو داخل المنظومة التعليمية إلى مجلس التأديب بالإضافة لإحالة ثلاثة إداريين من كلية الهندسة المعمارية وكلية العلوم الصحية والهندية الكيميائية البترولية إلى محكمة مسلكية نتيجة تلاعبهم بالأوراق والدفاتر الامتحانية.

يشار إلى أن الموقع الرسمي لجامعة البعث في حمص وسط سورية أعلن عن توافد نحو 13 ألف طالب وطالبة من المستجدين إلى الجامعة مع بداية العام الدراسي 2022-2023.