تأييدا لمجلس دير الزور العسكري.. خروج مسيرة في ريف دير الزور الشمالي

محافظة دير الزور: خرج أهالي في بلدة الصور بريف ديرالزور الشمالي بمسيرة، تاييدا لمجلس دير الزور العسكري، وردا على المظاهرات والاحتجاجات التي خرجت خلال الأيام الفائتة ضد المجلس العسكري وقائده “أبو خولة” على خلفية مقتل فتاتين على يد مقربين من قائد مجلس دير الزور العسكري.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 22 كانون الأول، بخرج عشرات المواطنين بمسيرة تأييد لـ” مجلس دير الزور العسكري” بناءاً على طلب من قائده المدعو “أبو خولة”، عند دوار المدينة الصناعية في منطقة المعامل شمال مدينة دير الزور.
وتأتي المسيرة بعد دعوة وجهها قائد المجلس، لوجهاء العشائر للخروج بالمسيرة وتهديده من يرفض المشاركة منهم، وبعد الأحداث التي شهدتها قرية حوايج بومصعة بريف دير الزور الغربي أمس، وخروج مظاهرات شعبية غاضبة ضد قيادة المجلس، وقيام مسلحين من أقارب الفتاتين اللتين جرى قتلهما على يد شقيق قائد المجلس “أبو خولة” بعد اعتقالهما لمدة 3 أيام انتقاماً من أحد أقاربهما، بقطع أحد الطرقات في قرية حوايج بومصعة وإطلاق تهديدات له ولابن عمه المدعو “أبو علي دوشكا”.
وفي 30 كانون الأول، بخرج العشرات من أبناء بلدة الكبر بريف دير الزور الغربي في مظاهرة احتجاجية للمطالبة بمحاسبة قائد مجلس دير الزور العسكري” أبو خولة”، وقتلة “دقدوق”، وتزامنت المظاهرات مع قطع للطرقات بالإطارات المشتعلة.