تجدد الاستهدافات المتبادلة بريف مدينة الباب بين الفصائل الموالية لأنقرة والقوات العسكرية المنتشرة هناك

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة والقذائف الصاروخية، بين فصائل “الجيش الوطني” من طرف، والقوات العسكرية العاملة ضمن قسد من طرف آخر، وذلك على محاور بريف مدينة الباب، شرقي حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وكان المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، قصفت بأكثر من 14 قذيفة هاون ومدفعية ثقيلة قرية قرت ويران بريف منبج الغربي، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
ويأتي ذلك، بعد قصف تعرضت له مناطق “درع الفرات” أسفر عن مقتل عنصرين بالفصائل الموالية لتركيا، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق، مقتل عنصرين من فصيل “جيش الأحفاد”  وإصابة اثنين آخرين بجروح متعددة، نتيجة سقوط قذائف صاروخية على مواقع في قرية صابويران بريف بلدة قباسين شرقي حلب.