تجدد الاشتباكات بين موالين لـ “حزب الله”والدفاع الوطني في القلمون بريف دمشق

دارت اشتباكات متقطعة بالأسلحة الخفيفة في جرود فليطة وقارة بالقلمون الغربي، خلال اليومين الماضيين، بين ميليشيات تتبع لـ “حزب الله” اللبناني من جهة، وميليشيا الدفاع الوطني من جهة أخرى، بحسب  المرصد السوري .

وقال المرصد أن الاشتباكات  جاءت إثر خلاف نشب بين عائلة متزعمة الدفاع الوطني في منطقة جرود القلمون الغربي، وقياديين في مليشيات موالية لـ “حزب الله” ، على خلفية مطالبة قيادي بالدفاع الوطني بنسبة أرباح أعلى من التي تتقاضاها الميليشيا من الحزب لقاء الشحنات المهربة، حيث رفعت ميليشيا الدفاع الوطني جاهزية مقاتليها، معلنةً الاستنفار الكامل، بالتزامن مع نشر عناصرها على مداخل بلدة فليطة، مدعومين برشاشات ثقيلة ومتوسطة، ما أجبر المليشيات الموالية لـ “حزب الله” على إيقاف شحنته في منطقة “القصيرة”، وإبعادها عن أنظار الدفاع الوطني، واستقدام تعزيزات إلى جرود “شعبة القصيرة” على الحدود السورية اللبنانية، خوفاً من أي هجوم مباغت على مواقعه وتقدر قيمة الشحنة المتوقفة، التي كان من المقرر نقلها إلى محافظتي حمص واللاذقية بنحو 4 ملايين دولار أمريكي، حيث تتقاضى ميلشيا الدفاع الوطني مبلغ نصف مليون دولار أمريكي مقابل المساهمة في إدخال شحنات المخدرات من الأراضي اللبنانية عبر جرود القلمون الغربي.