تجدد الاشتباكات في القلمون الشرقي وإعادة ضخ المياه إلى العاصمة

26

 

محافظة ريف دمشق- المرصد السوري لحقوق الانسان::نفذ الطيران الحربي غارتين استهدفتا مناطق في مدينة زملكا واطرافها  في غوطة دمشق الشرقية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، كما تجددت الاشتباكات بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر قرب منطقة النقب عند اطراف القلمون الشرقي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

 

محافظة دمشق- المرصد السوري لحقوق الانسان:: نفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في حي جوبر، ولم ترد معلومات عن اصابات في الحي الذي تشهد مناطق فيه منذ عدة اشهر قصفا جويا متجددا وقصفاً من قبل قوات النظام، سقط خلاله العديد من الشهداء والجرحى، في حين أعيد بعد منتصف ليل امس ضخ مياه نبع “عين الفيجة ” إلى أجزاء واسعة من العاصمة دمشق، بعد أيام من قطعه من قبل الفصائل المقاتلة والإسلامية في وادي بردى، وكانت قد وردت قبل 4 أيام إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شروط قالت مصادر أنها شروط مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية في منطقة وادي بردى، للموافقة على إعادة ضخ المياه من عين الفيجة، وجاء في الشروط:: “”

 

– وقف كامل للقصف والقنص على كافة قرى المنطقة وأراضيها الزراعية إبتداء من قرية بسيمة وإنتهاء بقرية برهليا ويشمل هذا البند قرية إفرة وطريقها العام.

– الإفراج الفوري عن جميع معتقلي ومعتقلات وادي بردى الموجودين في سجون النظام دون أية شروط

– السماح بدخول المواد الغذائية والتموينية والصحية والمحروقات ومواد البناء للمنطقة وفك الحصار

–  سحب كافة دشم ومتاريس الجيش الجديدة فوق قرى المنطقة وإنسحاب عناصر الشرطة وعناصر الدفاع الوطني من بناء الحناوي في قرية بسيمة

–  معاملة أهالي المنطقة معاملة حسنة على حواجز النظام المنتشرة من وادي بردى إلى دمشق ووقف استفزاز الأهالي على الحواجز والابتعاد الكلي عن اعتقال الحرائر كون هذا الأمر خط أحمر ولا نقاش فيه“”.