تجدد التوتر في ريف إدلب بين فصائل عاملة فيها وخسائر بشرية في الرقة

40

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: عاد التوتر ليسود جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، بين حركة أحرار الشام الإسلامية ومجموعات مبايعة لجبهة فتح الشام، حيث تحاول حركة أحرار الشام اقتحام مناطق تتواجد فيها هذه المجموعات في جبل الزاوية، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أن اشتباكات جرت بين حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة فتح الشام، في منطقة قميناس بريف إدلب الجنوبي الشرقي، في محاولة من أحرار الشام السيطرة على المنطقة، بالتزامن مع إطلاق نار متقطع في جبل الزاوية بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، حيث وردت معلومات عن سقوط خسائر بشرية في صفوف الجانبين، إضافة لاشتباكات جرت في عدة قرى وبلدات بجبل الزاوية من بينها كنصفرة وإبلين اللتين سيطرت عليهما فتح الشام، بالإضافة لقرى بليون ومشون وابديتا التي استعادتها أحرار الشام عقب اشتباكات بوتيرة عنيفة وهجوم مباغت من قبل فتح الشام، شهده جبل الزاوية بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب خلال الساعات التي تبعت الهدوء الذي ساد المنطقة ليل أمس الأول، ومحاولات التقارب التي جرت عبر وسطاء بين طرفي الاقتتال الذي خلف خسائر بشرية في صفوفهما، إضافة لأسر فتح الشام مقاتلين من أحرار الشام، فيما تستمر العديد من الجهات بمحاولة وقف الاقتتال والوصول لحل بين الطرفين، كذلك كان المرصد السوري قد نشر أمس الأول أن توتراً يسود ريف مدينة جسر الشغور الواقعة بريف إدلب الغربي، على خلفية قيام عناصر من جبهة فتح الشام بتنفيذ هجوم مباغت على مقرات وحواجز لحركة أحرار الشام الإسلامية في منطقة خربة الجوز الحدودية مع تركيا ومنطقة الزعينية، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن سيطرت فتح الشام على معبر خربة الجوز كما أسرت جبهة فتح الشام مقاتلين لحركة أحرار الشام في منطقة الزعينية.

 

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهد رجل من مدينة الرقة تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية بعد نحو عامين على اعتقاله، في حين جرى تشييع 4 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الرقة الشمالي والغربي