تجدد القصف والاستهدافات البرية في جبل الزاوية وسهل الغاب ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”

شهدت محاور التماس في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، بعد منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء، استهدافات متبادلة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل العاملة في تلك المناطق من جانب آخر، ترافقت مع قصف بري نفذته قوات النظام على بينين وفليفل وأطراف البارة في جبل الزاوية، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى قيام فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين”، باستهداف “دشمة/نقطة عسكرية” لقوات النظام في محور بسرطون بريف حلب الغربي، عبر صاروخ موجه مضاد للدروع، وسط معلومات عن سقوط قتلى وجرحى، كما استهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية مناطق في البارة وسفوهن ومحيط كنصفرة وفليفل وبينين بجبل الزاوية جنوبي إدلب، كما قصفت فصائل غرفة عمليات الفتح المبين، مواقع لقوات النظام في محور الدار الكبيرة بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.
على صعيد متصل، شهد محور العمقية بسهل الغاب، استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة بين قوات النظام والفصائل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد