تجدد المعارك العنيفة في أطراف بلدة مديرا بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري
لحقوق الإنسان:: تجددت الاشتباكات العنيفة بين جيش الإسلام من طرف، وفيلق الرحمن
مدعماً بفصائل جيش الفسطاط من طرف آخر، في أطراف بلدة مديرا بالغوطة الشرقية، التي
تمكن جيش الإسلام صباح اليوم من السيطرة عليها بعد سيطرته على بلدة مسرابا
الملاصقة لها، إثر هجوم قصير وعنيف، استخدم فيها جيش الإسلام دبابات وعربات مدرعة
وآليات تحمل رشاشات ثقيلة، قاطعاً بذلك الطريق الواصل بين مدينة حرستا التي يسيطر
على معظمها لواء فجر الأمة -أحد فصائل جيش الفسطاط-، وبين بقية مدن وبلدات غوطة
دمشق الشرقية، كما تمكن جيش الإسلام من أسر واعتقال أكثر من 50 عنصراً من فيلق
الرحمن وجيش الفسطاط، في حين قضى وجرح عدد من مقاتلي الطرفين في الاشتباكات والقصف
المتبادل، من ضمنهم إعلامي في جيش الإسلام.