تجدد الهجمات التركية على مناطق شمال شرق سورية.. وارتفاع عدد الشهداء والجرحى إلى 19 مدنيا

1٬752

محافظة الحسكة: فارقت شابة حياتها وأصيبت آخرى، نتيجة قصف جوي تركي لمستودع قطن في حي أم الفرسان شرقي مدينة القامشلي بريف الحسكة.

كما استهدفت الطائرات التركية موقعا لشركة سادكوب النفطية، وسط معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

وبذلك، يرتفع عدد الشهداء إلى 7 مدنيين نتيجة الضربات الجوية التي نفذتها القوات التركية على مواقع متفرقة في مدينة القامشلي، والشهداء هم:

-4 شهداء قضوا في استهداف مطبعة سيماف على الطريق الحزام الغربي في مدينة القامشلي.

-مدني واحد في استهداف محيط مطحنة في صوامع الحبوب.

-مدني واحد باستهداف مركز لتوزيع المحروقات في مدينة القامشلي.

-سيدة واحدة باستهداف مستودع قطن في حي أم الفرسان شرقي مدينة القامشلي.

كما أصيب في تلك الضربات 12 مدينا بينهم بحالة حرجة، وهم: 10 أصيبوا في استهداف مدينة قامشلي و2 في مدينة عين العرب (كوباني).

وارتفع عدد الضربات الجوية من قبل سلاح الجو التركي إلى 20 خلال اليوم، طالت منطقتي عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي والقامشلي بريف الحسكة، في خرق واضح للاتفاقيات الدولية.

وفيما يلي تفاصيل الضربات الجوية خلال ساعات اليوم:
 -محطة الكهرباء في حي ميسلون
-نقطة خلف محطة قطار في حي عنتيرية
-مطبعة سيماف الواقعة على الحزام الغربي ما أدى إلى إصابة 3 عاملين بجراح.
-مركز إنشاءات على الحزام الشرقي، قرب مستشفى كورونا.
-محطة القطار
-موقعاً قرب مكتب تخزين وتوزيع المازوت “السادكوب” في حي العلايا في مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي، بالقرب من السجن الذي يضم عناصر “تنظيم “الدولة الإسلامية”.
– موقعا آخر في حي علايا 
– معمل الأسمنت على الحزام الشرقي
– مطحنة شرقي مدينة القامشلي
-شركة الشمال في محيط الصوامع في حي قناة السويس
-صالة الأفراح في بلدة عامودا بريف القامشلي
– فرازة فواز عارف ( للحنطة و الشعير ) غرب بلدة عامودا بريف الحسكة
-جبلاً قرب قرية شورك بريف مدينة القامشلي
-مستودع قطن قرب القامشلي.
– شركة سادكوب بالقامشلي
-5 ضربات في عين العرب ( كوباني) من بينها طالت شركة إنشاءات تابعة للإدارة الذاتية في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، ما أدى إلى إصابة شخصين من عمال الشركة.

وبذلك، يرتفع إلى 126 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سوريا، منذ مطلع العام 2023، تسببت بمقتل 93 شخص، بالإضافة لإصابة أكثر من 107 شخص بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 25 مدنيين بينهم طفلين و4 مواطنات، و3 من الكوادر المدنية بالإدارة الذاتية من ضمنهم امرأة.

– 65 من القوات العسكرية العاملة ضمن مناطق الإدارة الذاتية بينهم قياديين.

– 3 من قوات النظام

وتوزعت الاستهدافات على النحو الآتي:

– 83 استهداف على الحسكة أسفرت عن مقتل 22 من المدنيين بينهم طفلين و5 سيدات، و38 قتلى عسكريين بينهم قياديين.

– 3 استهدافات على الرقة، لم تسفر عن قتلى.

– 40 استهداف في ريف حلب أسفرت عن مقتل 3 من المدنيين، و3 من قوات النظام، و27 من العسكريين.