تجنبا للكوارث والحرائق.. ناشطون يطالبون بمقاطعة مازوت التدفئة المطروح من “حكومة الإنقاذ”

محافظة إدلب: حذر عدد من النشطاء في بيان لهم، اليوم، من استخدام مادة المازوت رديئة الجودة الذي استوردته مديرية المشتقات النفطية التابعة لـ”حكومة الإنقاذ”، وباتت المادة تنتشر في الأسواق بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.
وجاء في البيان الصادر: “بعد الحملة التي قام بها نشطاء وإعلاميين للضغط على الجهات المسيطرة على طريق عبور برميل المازوت من منطقة ترحين الى منطقة ادلب وعلى رأس تلك الجهات هيئة تحرير الشام من خلال ذراعها مديرية المشتقات النفطية، حيث قامت الأخيرة بطرح مادة مازوت بأسواق ادلب بسعر 117 دولار أمريكي للبرميل الواحد بفارق 33 دولار أمريكي للبرميل الواحد قبل الحملة وبعد انتشار المادة في الأسواق وحصول الناس عليها توضح لنا أن خفض السعر رافقه تدني جودة المازوت ورداءة نوعيته.
حيث أن المازوت المخصص للتدفئة الذي استوردته مديرية المشتقات النفطية رديء ويشكل خطر على الأهالي، فهو ذو رائحة كريهة، وسريع التجمد في درجات الحرارة المنخفضة في فصل الشتاء، كما أنه يحتوي على نسبة من البنزين وهو ما يجعله سريع الاشتعال ويشكل خطراً على مستخدميه، وفي المحصلة أبقت مديرية المشتقات النفطية ومن خلفها هيئة تحرير الشام على الأتاوة المفروضة من قبلها وقيمتها قرابة الـ 30 دولار أمريكي فمازوت التدفئة الذي طرحته بسعر 117 دولار للبرميل الواحد يباع في شمال حلب بحوالي 85 دولار.
سُجلت اليوم أولى الكوارث الناجمة عن مراوغة هيئة تحرير الشام ومديرية المشتقات النفطية التابعة لها حيث شهدت مخيمات ادلب اليوم أول حادثة احتراق لخيمة بسبب ذلك المازوت الرديء والتي نتج عنها اصابة ثلاث اطفال ووالدهم بحروق خطيرة.
لذلك نهيب بالأخوة المواطنين مقاطعة مازوت التدفئة المطروح حالياً في أسواق إدلب لحين استجابة مديرية المشتقات النفطية لمطالبنا بكف يدها عن الأتاوة المفروضة على الأنواع الجيدة لتكون بسعر يناسب جميع شرائح المجتمع.
كما نطالب هيئة تحرير الشام بالتخلي عن الأتاوة والأرباح الغير منطقية المفروضة من قبلها، والسماح بدخول أنواع المازوت الجيدة والصالحة للتدفئة بأسعار قريبة من الأسعار الموجودة في شمال حلب، وعدم تعريض حياة سكان إدلب للخطر بسبب القابلية السريعة للاشتعال في مازوت التدفئة المطروح في أسواق إدلب حاليا.
وطرحت مديرية المشتقات النفطية التابعة لـ “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام”، مادة المازوت في أسواق إدلب بسعر 117 دولار أمريكي للبرميل الواحد، وذلك بعد الحملة التي أطلقها نشطاء للضغط على الجهات المسيطرة على طريق عبور المازوت.