المرصد السوري لحقوق الانسان

 تجنبًا لاقتحام مناطق ريف درعا.. قوات النظام تفرض شروطها.. ومركزية المنطقة الغربية تسعى للاجتماع مع “الفرقة الرابعة”

 

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري، بأن قوات “الفرقة الرابعة” التابعة لقوات النظام، طالبت مركزية المنطقة الغربية بدرعا بتسليم الأسلحة الثقيلة من رشاشات ومدافع هاون التي تملكها الفصائل في مدينة طفس، وترحيل الشخصيات المطلوبة الذين رفضوا توقيع المصالحات، إضافة إلى طرد الغرباء من المنطقة، وذلك لتجنب اقتحام المدينة.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن “الفرقة الرابعة” ومركزية المنطقة الغربية بدرعا، ستعقد اجتماعًا صباح الغد، للتفاوض على تجنب اقتحام مناطق الريف الغربي.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أفادت، بأن قوات النظام وعلى رأسها “الفرقة الرابعة” التابعة لماهر الأسد شقيق رئيس النظام، عمدت منذ ساعات الصباح الأولى إلى الانتشار بشكل كبير جداً ضمن الريف الغربي لمحافظة درعا، حيث قامت بوضع حواجز جديدة في عدة مناطق هناك، وجلب دبابات وآليات ثقيلة، كإنشاء حاجز بجانب الكنسوره في بلدة المزيريب وحاجز المساكن، وجرى قطع الطرقات وإغلاقها بوجه الحركة المدنية، إذ جرى إرجاع المارة من المدنيين سواء سيراً على الأقدام أو عبر وسيلة نقل، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن أهداف قوات النظام من التحركات هذه.
وجدير بالذكر أن التحركات هذه تأتي بعد يومين من استقدام الفرقة الرابعة لتعزيزات عسكرية ضخمة، حيث نشر المرصد السوري يوم أمس الأول، أن “الفرقة الرابعة” ضمن جيش النظام والتي يقودها ماهر الأسد شقيق رئيس النظام بشار الأسد، عمدت إلى استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة نحو مواقعها في محافظة درعا، حيث وصلت صباح اليوم الخميس عشرات الآليات من دبابات وشاحنات محملة بمعدات عسكرية ولوجستية بالإضافة لجنود نحو مدينة درعا، قادمة من العاصمة دمشق، فيما يرجح أن التعزيزات هذه جاءت من أجل حملة أمنية كبيرة تتحضر الفرقة الرابعة الموالية لإيران لشنها في درعا ولاسيما بريفها الغربي، وسط مخاوف شعبية من اعتقالات تعسفية كما جرت العادة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول