تحت إشراف “حزب الله” اللبناني.. قوات النظام تفتح باب التطوع بعقود عمل في حماة وحمص

 

أفتتحت قوات النظام باب التطوع في منطقة شمال حماة “جبل زين العابدين” ومنطقة السخنة شرقي حمص، لتأسيس تشكيل عسكري جديد، مستغلين معاناة السوريين وأوضاعهم المعيشية الصعبة.
وبحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عملية التجنيد تكون من خلال عقود مدنية، لمدة زمنية مفتوحة.
وينص العقد على العمل لصالح شعبة المخابرات العسكرية فرع 217 والأمن القومي تحت إشراف “حزب الله” اللبناني.
ويمنح المجند بموجبه بطاقة صادرة عن مكتب الأمن الوطني خلال 30 يوم، ويحظى بموجب البطاقة على الحماية الكاملة، بالإضافة إلى تسوية فورية لأوضاع الفارين من الخدمة الاحتياطية بشكل نظامي، مع تقديم المسكن والمأكل براتب 175 ألف شهرياً.
ويسمح بإجازة 15 يوما، مقابل 15 عمل لكل من يرغب في التعاقد مع هذه التشكيلات.
ويقبل في التجنيد مواليد ما بين عامي 2004 إلى 1964، ويتوجب على المتعاقد أن يقوم بحراسة نقاط على الأوتوستراد الذي يربط حماة بحلب وإدلب والنقاط العسكرية في جبل زين العابدين، الذي سيكون مركز العمل والتطوع.
ووفقاً لمصادر أهلية، فإن الترويج الدعائي يتم من خلال منصات التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وحسابات وهمية، يتم إرسال مزايا والإغراءات التي يتضمنها العقد، بهدف جذب وكسب أكبر عدد من الفئة الشابة للتطوع في صفوف التشكيل العسكري الجديد.
وفي الخامس من مارس/آذار الجاري، رصد المرصد السوري، بأن النقص في عدد العنصر البشري بين صفوف قوات النظام يعود للظهور من جديد، وذلك عبر دعوتها للتطوع لتغطية بعض المناطق، في ظل الحديث عن استقدام النظام لتعزيزات عسكرية إلى محاور التماس في ريف إدلب ودفعه بتعزيزات وحشودات مشابهة لمنطقة البادية.
وأعلنت ما تسمى “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة” عن تمديدها للفترة الزمنية لقبول تطويع الشبان ضمن صفوف “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا، حيث أصدرت بياناً أعلنت فيه أنه سيستمر قبول طلبات التطوع في صفوف الفيلق، وعلى الراغبين بذلك التوجه لمقر “الفيلق الخامس” في قرية اسطامو الواقعة في ريف محافظة اللاذقية، بتاريخ 16 و17 من شهر آذار/ مارس الجاري.
وجاء في إعلان التطوع، أن من بين الأوراق المطلوبة للمتقدمين للتطوع هي دفتر خدمة العلم وشهادة إبتدائية والبطاقة الشخصية وقيد عائلي وشهادة تأدية “خدمة العلم” وبيان “لا حكم عليه” وبحسب ما جاء في بيان الإعلان عن تمديد فترة قبول طلبات التطوع، فإن المتطوعين في صفوف” الفيلق الخامس” سيشاركون بالإنتشار ضمن محاور إدلب ودير الزور.