تحت شعار “عفرين لنا وستبقى لنا”.. المئات من مهجري عفرين يشاركون بمسيرة حاشدة في الذكرى السنوية الخامسة لتهجيرهم من المدينة

محافظة حلب: خرج المئات من مهجري عفرين وأهالي الشهباء بريف حلب الشمالي اليوم، بمسيرة حاشدة في مدينة تل رفعت “تحت شعار “عفرين لنا وستبقى لنا”، وسط ترديد شعارات تندد بالتواجد التركي في منطقة عفرين، مع رفع صور للضحايا الذين سقطوا إبان العملية.
ويأتي ذلك، تزامناً مع الذكرى السنوية الخامسة لبدء العملية العسكرية “غصن الزيتون” على منطقة عفرين.
ويصادف اليوم 20 كانون الثاني الذكرى السنوية الخامسة لبدء العملية العسكرية التركية “غصن الزيتون” بمشاركة فصائل “الجيش الوطني” على منطقة عفرين، حيث شنت حينها الطائرات التركية غارات جوية مكثفة طالت القرى والبلدات الأهلة بالسكان، وارتكبت أبشع جرائم الحرب ضد المدنيين العزل، متناسية القوانين والمواثيق الدولية، وسط صمت دولي رهيب.
الهجوم تسبب في نزوح ثلث سكان المنطقة الأصليين، باتجاه مخيمات ومنازل شبه مدمرة في ريف حلب وغيرها من المناطق السورية، ولم تقتصر الانتهاكات على ذلك فحسب، وإنما سعت إلى إحداث تغيير ديمغرافية في المنطقة، عبر توطين عوائل الفصائل في القرى السكنية النموذجية التي أنشأتها المؤسسات المدعومة من تركيا، إلى جانب سرقة المعالم الأثرية لطمس تاريخ الكرد في المنطقة. وفرضت اللغة التركية كمادة أساسية في المناهج الدراسية، ورفعت أعلام التركية على المدارس لفرض هويتها “العثمانية” في المنطقة، كل هذه الممارسات وقعت أمام مرأى ومسمع العالم.