تحت شعار “فتح الـ ـجـ ـبـ ـهـ ـات”.. أعيان ووجهاء مدينة حارم يطالبون بإسقاط النظام ورفض المصالحة

محافظة إدلب: تجمع العشرات من أعيان ووجهاء مدينة حارم بريف إدلب في مظاهرة غاضبة تحت شعار “فتح الجبهات” تندد بالمصالحة مع النظام وطالبوا بإسقاط النظام وفتح الجبهات وليس الصلح في إشارة منهم للثبات والوقوف على ثوابت الثورة منذ انطلاقها وأن الصلح سوف يكون على حساب تهجير وقتل المزيد من الشعب السوري الذي أصبحت تتخطفه رياح الخيانة التركية.
يأتي ذلك، بسبب كشف الأقنعة المزيفة التي استعملها كلا النظامين السوري والتركي على مدى سنوات من الثورة وخداعهما للشعب السوري.
وأشار المرصد السوري في 6 كانون الثاني احتجاجات ومظاهرات غاضبة في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل، والفصائل الموالية لأنقرة منددة بالاجتماع والتقارب التركي- السوري، رافضين المصالحة مع النظام،
وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بإسقاط النظام، حيث خرجت مظاهرات في جسر الشغور غربي إدلب، ضمَّت القرى المجاورة لمدينة جسر الشغور من أبناء المخيمات رغم التشرد والحرمان الذي عاشوه بفعل آلة النظام الإجرامية “من داخل المخيمات لن نصالح النظام”، وكل من تفتناز وأطمة ومخيمات الكرامة وكللي ومواقع أخرى بريف إدلب، بالإضافة للأتارب والسحارة بريف حلب الغربي، كما خرجت مظاهرات في قباسين واعزاز والراعي ومدينة الباب وصوران وذلك بريفي حلب الشمالي والشرقي، فضلاً عن مظاهرات في تل أبيض بريف الرقة الشمالي.
وجاءت المظاهرات رافضة التصالح مع النظام وتدعو لإسقاطه ورفض التقارب