تحت مسمى “عيدية”.. حواجز قوات النظام تفرض إتاوات مالية على المدنيين ضمن مناطق سيطرة الميليشيات الإيرانية في دير الزور

131

محافظة دير الزور: عمدت الحواجز التابعة لقوات النظام منذ الساعات الأولى من صبيحة اليوم الأول لعيد الأضحى، إلى تضييق الخناق على المدنيين ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والميليشيات الإيرانية، عبر فرض إتاوات مالية تحت مسمى “عيدية”.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن إتاوات مالية فرضت على المدنيين خلال مرورهم على الحواجز العسكرية، منها حاجز مدخل مدينة دير الزور وحاجز البلعوم في مدخل مدينة الميادين، وحاجز مدخل مدينة البوكمال في الريف الشرقي بدير الزور، ما تسبب بازدحام مروري في المدن المذكورة، وسط حالة استياء واسعة من قبل المدنيين جراء استغلال تلك الحواجز لهم.

وفي العام الفائت وتزامناً مع قرب عيد الأضحى أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر حاجز “الفرقة الرابعة” التابعة لقوات النظام المتمركز على معبر مدينة الميادين “عاصمة الميليشيات الإيرانية في شرق سورية” والذي يفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية من جهة، ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى في ريف دير الزور الشرقي، بدأت بفرض إتاوة مالية جديدة على المدنيين تحت مسمى “العيدية”، تزامناً مع قرب عيد الأضحى.

ووفقاً للمصادر، فإن عناصر الحاجز فرضوا مبلغاً يقدر بنحو 5 آلاف ليرة سورية عن كل شخص للسماح لهم بالعبور من خلال المعبر باتجاه المنطقتين، مما تسبب بأزمة خانقة واستياء واسع بين المدنيين الذين يحاولون التنقل بين الجهتين من خلال هذا المعبر.