تحت مسمى “مقاتلي نينوى”.. ميليشيا عراقية جديدة تستولي على مبنى في مدينة البوكمال بعد طرد العوائل من منازلهم

محافظة دير الزور: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر ميليشيا عراقية موالية لإيران، جديدة، تطلق على نفسها “مقاتلي نينوى” عمدوا إلى الاستيلاء على بناء سكني قرب السجن القديم في مدينة البوكمال بريف دير الزور وطردوا 4 عوائل من منازلهم بهدف تحويل تلك المنازل إلى مقرات عسكرية.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن مقاتلي ميليشيا “نينوي” عمدوا إلى سرقة أثاث المنازل التي استولوا عليها
يأتي ذلك في ظل استمرار إيران وميليشياتها بالتغلغل ضمن الجغرافية السورية

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس إلى قيام الميليشيات التابعة لـ”الحرس الثوري” الإيراني والمنتشرة على كامل التراب السوري ضمن مناطق نفوذ النظام، برفع رواتب مقاتليها منذ مطلع العام الجديد، حيث رفعت رواتب المنتسبين المحليين إلى 108000 ليرة سورية أي مايعادل “30” دولار أمريكي، بعد أن كان 78000 ليرة، أما الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، ارتفعت رواتب مقاتليها إلى إلى 135000 ليرة سورية أي ما يعادل “38” دولار أمريكي بعد أن كانت 100000 ليرة سورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد