تحت وطأة التعذيب.. إجهاض سيدة “إيزيدية” داخل سجن معراته بريف عفرين 

 

محافظة حلب: أجهضت سيدة من الطائفة “الإيزيدية” داخل سجن معراتة بريف عفرين شمالي حلب، نتيجة التعذيب الجسدي والنفسي.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الشرطة العسكرية سلمت ذوي المواطنة (آ. م)، جثة الجنين بعد 6 أشهر من حملها، ليتم دفن الجثة في مقبرة قرية كيمار.
واعتقلت السيدة في 12 سبتمبر /أيلول من العام الفائت 2021، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”.
يشار إلى أن المواطنة اعتقلت في وتم إطلاق سراحها في وقت سابق، بعد دفع ذويها فدية مالية، قبل أن تعتقل في المرة ثانية بذات التهمة، فيما لاتزال السيدة معتقلة داخل سجن معراته السيء الصيت بالرغم من إسقاط جنينها، بعد تعرضها للتعذيب النفسي والجسدي.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، أمس، اعتقال دورية تابعة للشرطة العسكرية لمواطن من أهالي قرية حجيكو بناحية راجو في ريف عفرين، بتهمة الخروج في نوبات الحراسة أبان سيطرة الإدارة الذاتية على مدينة عفرين.
كما أقدم فصيل جيش الإسلام على اعتقال مواطن خارج نطاق القانون من أهالي مدينة عفرين، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة وتحصيل فدية مالية لقاء الإفراج عنه.
ونشر المرصد السوري، أن فصيل الجبهة الشامية أفرج عن مواطن من أهالي قرية ترندة بريف عفرين يوم الجمعة الفائت، وذلك لقاء فدية مالية وقدرها 3 آلاف دولار أمريكي، حيث كان المواطن قد اعتقل بتاريخ 30 ديسمبر/كانون الأول الفائت، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، كما استولى الفصيل على هاتفه المحمول آنذاك بالإضافة إلى 1000 دولار كانت بحوزته.
وفي قرية معمل أوشاغي بناحية راجو، أطلقت الشرطة العسكرية سراح مواطنين اثنين من أهالي القرية بتاريخ 5 يناير /كانون الثاني الجاري كانا قد اعتقلا بتاريخ 4 يناير/كانون الثاني الجاري، بتهمة الخروج في نوبات الحراسة إبان سيطرة الإدارة الذاتية على مدينة عفرين، وذلك بعد دفع مبلغ 2400 ليرة تركية لقاء إطلاق سراحهما.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد