تحت وطأة التعذيب.. وفاة مواطن عفريني بجلطة دماغية في سجون فصيل أحرار الشرقية

محافظة حلب: توفي شاب من أبناء قرية “جقلان فوقاني” في ناحية شيخ الحديد بريف مدينة عفرين في المشافي التركية، جراء تعرضه لسكتة دماغية نتيجة تعذيبه من قبل فصيل أحرار الشرقية في مدينة عفرين.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الشاب توجه إلى مقر تابع لفصيل أحرار الشرقية في 22 يناير /كانون الثاني الفائت، للمطالبة بالإفراج عن ابن أخيه المعتقل لديهم في حي الزيدية بعفرين ، إلا أن عناصر المقر طالبوه بدفع مبلغ 5 ملايين ليرة سورية بعد اتهامه بالتواصل مع “الإدارة الذاتية”.
وتعرض الشاب لنزيف دماغي جراء، الاعتداء عليه بالضرب المبرح وبأخمص سلاح “الكلاشنكوف”، نقل على إثرها إلى المشافي التركية ليلقى حتفه متأثراً بالنزيف الدماغي داخل المشفى.
وفي 10 يناير/كانون الثاني الفائت، أجهضت سيدة من الطائفة “الإيزيدية” داخل سجن معراتة بريف عفرين شمالي حلب، نتيجة التعذيب الجسدي والنفسي.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الشرطة العسكرية سلمت ذوي المواطنة (آ. م)، جثة الجنين بعد 6 أشهر من حملها، ليتم دفن الجثة في مقبرة قرية كيمار.
واعتقلت السيدة في 12 سبتمبر /أيلول من العام الفائت 2021، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”.
يشار إلى أن المواطنة اعتقلت في وتم إطلاق سراحها في وقت سابق، بعد دفع ذويها فدية مالية، قبل أن تعتقل في المرة ثانية بذات التهمة، فيما لاتزال السيدة معتقلة داخل سجن معراته السيء الصيت بالرغم من إسقاط جنينها، بعد تعرضها للتعذيب النفسي والجسدي

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد