تحركات تركية قرب الحدود مع سورية.. تزامنًا مع تعزيزات عسكرية ولوجستية تدخل  منطقة “بوتين-أردوغان” من باب الهوى

 

تواصل القوات التركية تعزيز مواقعها في منطقة “بوتين-أردوغان”، عبر استقدام عشرات الآليات والمعدات العسكرية واللوجستية إلى المنقطة.
وفي سياق ذلك، وصلت تعزيزات عسكرية للقوات التركية، مساء اليوم، قادمة من معبر باب الهوى الحدودي شمالي إدلب.
ويتألف الرتل من 40 آلية مدرعة، و8 شاحنات محملة بالامدادات اللوجستية والعسكرية.
وذكرت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تعزيزات تركية أخرى تنتظر دخولها على الجانب التركي، ومن المقرر أن تدخل خلال الساعات القادمة نحو 50 آلية.
وأضافت مصادر المرصد السوري بأن معبر باب الهوى مخصص للقوافل الإنسانية والأعمال التجارية، ومن النادر أن تدخل الأرتال التركية عبره، حيث كانت تدخل من معبري كفر لوسين شمالي إدلب وعين البيضا غربي إدلب.
ورجحت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تصل التعزيزات التركية خلال الساعات القادمة إلى معسكر المسطومة ومطار تفتناز العسكري الذي تتخذ منهما القوات التركية قواعد عسكرية لها، قبل أن تنتشر في النقاط المتواجدة على خطوط القتال في ريف إدلب الشرقي.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 16 آذار الفائت، دخول رتل عسكري تركي من معبر عين البيضا غربي إدلب، واتجه عبر الطريق الدولي حلب- اللاذقية “m4” إلى المحارس المنتشرة على الطريق ونقطة اشتبرق قرب مدينة جسر الشغور.
ويتألف الرتل من 50 آلية، تضم عربات مدرعة ودبابات، وراجمات صواريخ متحركة ومدافع ثقيلة، لتعزيز النقاط المنتشرة في جبل الزاوية قرب كنصفرة وبليون وشنان.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد