تحركات مصرية في نيويورك لضمان وصول المساعدات الإنسانية في سوريا

دعا السفير معتز أحمدين خليل مندوب مصر الدائم في نيويورك المجموعة العربية في الأمم المتحدة لاجتماع علي مستوي المندوبين الدائمين بصفة مصر الرئيسة الحالية للمجموعة العربية في نيويورك.

 

لمناقشة عدد من الموضوعات علي رأسها الحالة في سوريا. وأبرز مندوب مصر ـ خلال الاجتماع ـ ضرورة العمل علي تنفيذ قرار مجلس سفراء جامعة الدول العربية رقم7648 في الدورة غير العادية الخاصة بتطورات الأوضاع الخطيرة في سوريا.
وشدد السفير خليل ـ خلال الاجتماع ـ علي ضرورة التعامل الفوري مع التدهور الخطير للأوضاع الإنسانية في سوريا, داعيا إلي مساندة طلب وكيلة السكرتير العام للأمم المتحدة بالسماح بمرور المساعدات الإنسانية عبر الحدود السورية بالنظر إلي صعوبة توصيلها بالطرق المعتادة لتعنت الحكومة السورية, وفرضها إجراءات بيروقراطية تجعل من وصول هذه المساعدات أمرا مستحيلا من الناحية العملية. كما أكد مندوب مصر الدائم دعم المجموعة العربية لعقد مؤتمر جنيف2 حول سوريا في أقرب فرصة, لإيجاد حل سياسي للأزمة, مشددا علي أهمية أن يتم توفير الحماية للمدنيين السوريين وسرعة وقف أعمال العنف, مطالبا أجهزة الأمم المتحدة, وعلي رأسها مجلس الأمن, بتحمل مسئولياتها في هذا الشأن.
وفي هذه الاثناء, أعلن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عن عزمهم المضي قدما في اتجاه إيجاد حل سلمي للأزمة في سوريا, مؤكدين ضرورة تكثيف الجهود من أجل إنجاح ما أصبح يعرف بمؤتمر جنيف.2 ورجح الوزراء ـ في تصريحات متفرقة أدلوا بها لدي بدء إجتماعهم الدوري أمس في مدينة لوكسمبورج ـ عدم إنعقاد مؤتمر جنيف2 لعدم استعداد الأطراف المعنية حتي الآن.
وفي دمشق, أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم أمس عزم بلاده علي المشاركة في الاجتماع الدولي في جنيف لأنه فرصة حقيقية يجب عدم تفويتها وسنتوجه إلي المؤتمر بكل جدية. مؤكدا أنه لا داعي لمشاركة المعارضة في مؤتمر جنيف الدولي اذا كانت تضع شرط تنحي الرئيس السوري للمشاركة.
وفي موسكو, أعربت الخارجية الروسية عن قلقها الشديد بشأن تسليح المعارضة السورية, موضحة أن المزيد من تسليح المعارضة السورية يدفع إلي الحل العسكري المدمر في سوريا.

الاهرام

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد