تحسبًا للضربات الإسرائيلية.. ميليشيا فاطميون تتجمع في قصر محصن في تدمر 

 

محافظة حمص: علم المرصد السوري من مصادر، بأن ميليشيا فاطميون التابعة لإيران، نقلت أسلحة وذخائر من مقراتها في مناطق تدمر إلى القصر القطري  المعروف بـ”قصر موزة” المتواجد بالقسم الجنوبية من مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، وذلك للاستفادة من تحصيناته تحسبًا للضربات الإسرائيلية.
وتعود ملكية القصر للعائلة الملكية القطرية، واستخدمه تنظيم “الدولة الإسلامية” كمقر له منذ أن استولى عليه عام 2015 وحتى سيطرة قوات النظام على المنطقة.
والجدير بالذكر أن أعمال بناء القصر الملكي القطري بدأت عام 2009 وهو مخصّص لوالدة أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفي 29 أكتوبر الفائت، إلى أن الميليشيات التابعة لإيران تعيث فساداً في مدينة تدمر الآثرية الواقعة بريف حمص الشرقي، من خلال التضييق الكبير على من تبقى من أهالي وسكان المنطقة وممارسة انتهاكات يومية بحقهم، الأمر الذي ينعكس سلباً على تواجدهم فيها،  فما أن تخلصوا الأهالي من استبداد تنظيم “الدولة الإسلامية” وبطشه، حتى جاءت قوات النظام والميليشيات التابعة لإيران لتكمل نهج التنظيم بطرق وأساليب أخرى منذ السيطرة على المدينة في آذار العام 2017.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد