المرصد السوري لحقوق الانسان

تحضيرًا لاشتباكات فصائلية جديدة.. تعزيزات عسكرية للفصائل الموالية لتركيا في ريف عفرين 

 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفار عسكري كبير للفصائل الموالية لتركيا، وتعزيزات عسكرية لكل من الجبهة الشامية وأحرار الشام وأحرار الشرقية في ناحية جنديرس، ضد مجموعات السلطان مراد والعمشات وفرقة الحمزة التي استنفرت قواتها أيضًا في منطقة دير صوان بريف عفرين، وسط تحضيرات لاشتباكات فصائلية، تزامنًا مع توتر يسود المنطقة منذ ساعات.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان من منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشمالي الغربي قد أفادت، اليوم، بأن فصائل عدة من تلك الموالية للحكومة التركية وعلى رأسها، “أحرار الشام والسلطان مراد وأحرار الشرقية والجبهة الشامية”، تقوم بزراعة “الحشيش”، في ريف عفرين، ضمن ميدان اكبس، وخراب سلوك وسوركه التابعة جميعها لناحية راجو، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن زراعة الحشيش تجري على مساحات واسعة من المناطق آنفة الذكر دون رقيب ولا حسيب.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفار كبير للفصائل الموالية لأنقرة ضمن منطقتي “غصن الزيتون ودرع الفرات”، بعد الإعلان عن حملة أمنية موسعة من قبل “وزارة الدفاع التابعة للحكومة المؤقتة” لاجتثاث “الخلايا الإرهابية” كما جرى وصفها، حيث نصبت فصائل “الجيش الوطني” حواجز عسكرية مكثفة عند مداخل ومخارج كل من الباب واعزاز وعفرين، وسط تحركات مكثفة لدوريات وعناصر الفصائل داخل تلك المناطق.
كما رصد المرصد السوري مساء أمس، أرتالًا عسكرية ضخمة مدججة بالسلاح تابعة للفصائل الموالية لتركيا تجوب شوارع مدن وبلدات ريف حلب الشمالي والشرقي.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول