تحطم طائرة مروحية في حلب ومصير مجهول لطاقمها

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تحطمت طائرة مروحية تابعة لسلاح الجو السوري بعد منتصف ليل امس في مطار النيرب العسكري بعيد اقلاعها وابتعادها عن أرض المطار اثر استهدافها بصاروخ موجه من قبل الفصائل الاسلامية، ما ادى لانفجارها وسقوطها، على اطراف المطار، وما يزال مصير طاقمها مجهولا حتى اللحظة باستثناء قائد الطائرة الذي قتل بالانفجار فيما أصيب طفل على الأقل بجراح جراء سقوط الطائرة، كذلك سقط بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، صاروخ يعتقد أنه من نوع ارض- ارض، اطلقته قوات النظام على منطقة في حي بستان القصر، دون أنباء عن اصابات، كما فتح الطيران الحربي بعد منتصف ليل امس نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في حيي الفردوس والصالحين بمدينة حلب، فيما قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل أمس بعدد من القذائف مناطق في حي طريق الباب شرق حلب، تبعه فتح الطيران الحربي لنيران رشاشاته الثقيلة على الحي، كذلك دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى، في محيط معبر كراج الحجز، ولم ترد انباء عن خسائر بشرية، أيضا قصف الطيران الحربي مناطق في محيط مطار كويرس العسكري ترافق مع فتحه لنيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في محيط المطار، كذلك سقطت بعد منتصف ليل امس قذيفتان اطلقتهما الكتائب المقاتلة على مناطق في محيط القصر البلدي الخاضع لسيطرة قوات النظام، ولم ترد انباء عن اصابات، كذلك استمرت الاشتباكات الى ما بعد منتصف ليل أمس بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في محيط قريتي تل ريمان والصالحية بريف حلب الشرقي، في محاولة من قوات النظام التقدم نحو مطار كويرس العسكري، والوصول الى عناصرها المحاصرين داخل المطار، الذي تدور بمحيطه اشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي التنظيم، بالتزامن مع قصف جوي على محيط المطار.