“تحـ-ـرير الشـ-ـام” تسحب قوات الاقتحام من عفرين وتبقي على جهازها الأمني وتوقف عمليات قطاف الزيتون من قبل عناصر الفصائل

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن هيئة تحرير الشام سحبت مساء أمس رتلين من قواتها في عفرين باتجاه إدلب وذلك بعد انتهاء المعارك مع فصيل الجبهة الشامية الموالي لتركيا، فيما أبقت على قوات جهاز الأمن العام وانتشرت على كافة الحواجز في مدينة عفرين وريفها.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الهيئة سحبت فقط القوات المقاتلة المختصة بالاقتحام، وأبقت القوات العسكرية الغير قتالية في النقاط التي سيطرت عليها، حيث يتم تصوير الأرتال على أنها انسحاب من عفرين بينما تدخل هذه الأرتال من جديد عبر مناطق سيطرة فيلق الشام من ناحية شيراو بريف عفرين، ومعبر دير بلوط بناحية جنديرس.

وفي السياق، منعت هيئة تحرير الشام عناصر الفصائل و عمال من المهجرين في القرى المحيطة بعفرين من قطاف الزيتون دون وجود صاحب الأرض، حيث قام عناصر الهيئة صباح اليوم بطرد عناصر يتبعون لفصيل “فرقة السلطان سليمان شاه” بعد محاولتهم سرقة محصول الزيتون لإحدى الأراضي الزراعية شمالي عفرين.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار أمس إلى أن دورية من الأمن العام التابعة لهيئة تحرير الشام اعتقلت اليوم الثلاثاء، مواطنين اثنين من أهالي الغوطة الشرقية في شارع الفيلات وسط مدينة عفرين، دون معرفة التهمة الموجهة إليهما، وجرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 11 تشرين الأول الجاري، بأن عناصر دورية تابعة لفصيل “فيلق الشام” أقدموا خلال الأيام القليلة الفائتة على اعتقال 5 مواطنين من أهالي قرى كباشين وفافرتين وبرج حيدر وبرج سليمان، بناحية شيراوا بريف عفرين شمال غربي حلب، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، وذلك بغية تحصيل فدى مالية منهم.