تدمير دبابة واشتباكات مع الفصائل الموالية لتركيا على محاور منبج.. والأهالي ينزحون إلى مناطق آمنة

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تجدد الاشتباكات على محور قرية الجات بريف منبج شرقي حلب، بين عناصر مجلس منبج العسكري من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، في حين دمر عناصر “المجلس” دبابة تابعة للفصائل الموالية لتركيا في قرية الجات، تزامنا مع تقدمها نحو مواقع قوات مجلس منبج العسكري.

وفي سياق ذلك، شهدت القرى حركة نزوح للمواطنين، جراء الاستهدافات المتكررة لمنازلهم والأحياء السكنية. 

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، استهدافات متبادلة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين قوات مجلس منبج العسكري من جانب، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جانب آخر، على محاور ضمن ما يعرف بـ “خط الساجور” بريف منبج، شمال شرقي حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصدوا، الأحد، قصفا صاروخيا مكثفا وعنيفا، من قبل القوات التركية والفصائل الموالية لها على كامل خطوط التماس مع القوات الكردية بريفي منبج والباب شرقي حلب، قابله قصف مماثل من قبل القوات الكردية، ما أدى لأضرار مادية.